سوريا الديمقراطية تستأنف معركتها الفاصلة

بوتيرة بطيئة ومنظمة، تقود قوات سوريا الديمقراطية عملياتها العسكرية في معركتها الحاسمة ضد المتبقين من عناصر تنظيم داعش الإرهابي الذين يختبئون في أنفاق بقرية الباغوز، آخر بقعة صغيرة يسيطرون عليها شرقي دير الزور.

وأفاد مراسلنا في الباغوز، بأن قوات سوريا الديموقراطية استأنفت مساء الأحد، قصفها على مواقع الإرهابيين، بعدما ساد الهدوء على الجبهة خلال ساعات النهار، تزامناً مع ضربات جوية تشنها طائرات التحالف، فيما تصاعدت أعمدة الدخان من الجيب.
من جهة أخرى، قالت قوات سوريا الديمقراطية، الأحد إن ما يقدر بستين ألفاً، معظمهم مدنيون، فروا من مناطق داعش منذ بدء الهجوم النهائي لطرد التنظيم الإرهابي قبل أكثر من شهرين.

المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية كينو كبرئيل، قال للصحفيين إن نحو ثلاثين ألفا، أغلبهم عائلات مسلحي التنظيم، استسلموا منذ بدء الحملة، مضيفا أن أكثر من 34 ألف مدني آخرين تم إجلاؤهم، وذلك بعد أن علقت سوريا الديمقراطية عملياتها مراراً حرصاً على حياتهم، وهي مسؤولية حملتها قسد على عاتقها طوال معاركها ضد الإرهاب.

مهمة أخرى، تبذل قوات سوريا الديمقراطية جهوداً حثيثة لإتمامها على أكمل وجه، إذ لا تزال مخلفات التنظيم الإرهابي من ألغام تركها في المناطق التي طرد منها، تودي بحياة عشرات المدنيين الفارين.

وقتل مئات الإرهابيين خلال المعركة الأخيرة، فيما لا يزال المئات منهم يستسلم لقوات سوريا الديمقراطية التي خفضت من وتيرة معاركها إفساحاً في المجال لخروج باقي المدنيين العالقين، أو الذين يستخدمهم داعش كدروع بشرية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort