سوريا.. الآلاف من موظفي الخدمة المدنية يستقيلون بسبب تدني الرواتب

قدم الآلاف من موظفي الخدمة المدنية في سوريا استقالاتهم من وظائفهم منذ بداية العام، نتيجة عدم كفاية رواتبهم التي بالكاد تكفي لتغطية تكاليف تنقلهم.

ويبلغ متوسط الأجر الشهري لموظف الخدمة المدنية اليوم أقل من 100 ألف ليرة سورية، أي بقيمة نحو 23 دولاراً، وهذا يعني أن رواتب موظفي الخدمة المدنية فقدت ما يقرب من 80 في المئة من قيمتها منذ بدء الأزمة السورية سنة 2011.

ولا تصدر الحكومة أرقاماً دقيقة حول موجة الاستقالات، مما يصعّب معرفة عدد العاملين في القطاع العام الذين تركوا وظائفهم. لكن تقارير إعلامية تشير إلى استقالة الآلاف، في مختلف المحافظات، منذ بداية هذا العام.

وتُرفض طلبات استقالة العديد من الموظفين تلقائياً، بسبب التعقيدات البيروقراطية. فيما يواجه أولئك الذين لا تُرفض مطالبهم استجواب أجهزة الأمن الحكومية، وهو أسلوب تخويفٍ واضح، يهدف إلى إبقاء الناس في وظائفهم.

وتسهم الأوضاع الاقتصادية والسياسية في استفحال هذه الظاهرة. وقد أدى انخفاض قيمة الليرة السورية ومستويات التضخم غير المسبوقة ونقص السلع الأساسية، إلى زيادة كبيرة في تكلفة المعيشة بسوريا وخلق فجوة غير مسبوقة بين الدخل والإنفاق.

قد يعجبك ايضا