سوريا…ازدياد عمليات خطف الراغبين بالهجرة غير الشرعية نحو لبنان

خطفٌ وابتزاز، وعملياتُ قتلٍ ومحاولات اغتيال، باتت تلاحق السوريين في مناطقِ سيطرة الحكومة السورية، لم يسلم منها حتى مَن يحاولون الهرب من الجوع والعوز خارج وطنهم.

سوريون تقطَّعت بهم السبل على طرق التهريب من مدن كدرعا والسويداء وغيرها جنوبي سوريا للوصول إلى لبنان، يتعرضون، وبحسب مصادر مطلعة، لعمليات خطف وابتزاز من قبل مجموعاتٍ مسلّحة على شكل عصاباتٍ تتبع لجماعة حزب الله اللبناني وما يعرف بالدفاع الوطني التابع لقوات الحكومة في ريف حمص، ضمن مناطق سيطرة الحكومة.

المصادر أكدت، أن تلك المجموعات توقف سيارات المهربين في ريف مدينة القصير بريف حمص الشمالي الغربي، ووادي خالد في لبنان، وتخطف الفارين إلى جهاتٍ مجهولة، ومن ثم يبتزون ذويهم بمبالغَ مالية كبيرة تصل أحياناً لخمسة وعشرين ألف دولار مقابل إطلاق سراح أبنائهم.

ناشطون سوريون حذروا الراغبين بالهجرة من الخروج إلى لبنان أو العودة منه بطريقةٍ غير شرعية بعد تصاعد عمليات الخطف، التي تنامت مع بداية الأزمة السورية عام ألفين وأحد عشر، والتي تجري تحت أنظار السلطات وبمشاركة بعض عناصرها أحياناً.

وتشهد مناطق سيطرة الحكومة السورية ارتفاعاً كبيراً في معدل الجرائم من خطف وقتل وسلب وسطو، مع تصاعد ظاهرة الانفلات الأمني، بعد تدهور الأوضاع الاقتصادية، وإطلاق يد المجموعات والجماعات المسلحة المحسوبة على الجهات الأمنية في ارتكاب ما يحلو لها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort