سوريا.. أزمات معيشية وفلتان أمني يتصدران المشهد في مناطق سيطرة الحكومة

وسط عجز الحكومة السورية عن إيجاد حلول ناجعة تخرج المواطنين في مناطق سيطرتها من أزماتهم المعيشية المتلاحقة سيما مع استمرار الارتفاع الجنوني لإسعار المواد الغذائية، حذرت منظمات حقوقية من مجاعة تهدد ملايين السكان، ناهيك عن حالة الفلتان الأمني السائدة هناك.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد أن الأوضاع الإنسانية المتردية التي شهدتها مناطق سيطرة الحكومة السورية خلال شهر آذار/ مارس الماضي تنذر بانتشار مجاعة حقيقية تهدد ملايين السكان، مشيراً إلى أن المواطنين هناك، كانوا يضطرون للوقوف في طوابير ولساعات طويلة، من أجل الحصول على الخبز والمحروقات، وسط شح بالمادتين تعانيه تلك المناطق.

المرصد أكد، أن الأزمات المعيشية المتلاحقة بمناطق الحكومة، ترافقت مع تزايد كبير لأعداد المتوفين والمصابين بفايروس كورونا، وسط تدهور بالقطاع الصحي ونقص كبير بالمعدات الطبية.

أما عن حالة الفلتان الأمني وعمليات الاغتيال المتكررة، فقد وثق المرصد السوري مقتل نحو خمسين شخصاً خلال شهر آذار، أغلبهم من القوات الحكومية إضافة لعشر محاولات اغتيال طالت عناصر مما يعرف بالتسويات، لافتا إلى تزايد المظاهرات الشعبية الرافضة للواقع المعيشي في أغلب مناطق سيطرة الحكومة لاسيما بالجنوب السوري.

وبحسب المرصد، فإن الأوضاع الإنسانية التي يعيشها المدنيون بمناطق الحكومة، تتزامن مع ممارسات وحشية واعتقالات أمنية وتغييب قسري من قبل الأجهزة الأمنية، مطالباً المجتمع الدولي بالعمل للحد من تلك الانتهاكات.

قد يعجبك ايضا