سوريا.. أبناء السويداء يؤكدون مقاطعتهم لانتخابات “مجلس الشعب” المقبلة(خاص)

غالبية السوريين ينظرون إلى انتخابات ما يسمى مجلس الشعب، المقرر إجراؤها في الخامس عشر من الشهر المقبل، على أنها لا معنى لها، ولا تمتُّ لهم بأي صلة، بحسب استطلاعاتٍ للرأي في الشارع السوري عموماً.

أبناء محافظة السويداء جنوبي سوريا، يعتبرون أي انتخاباتٍ تُجرى قبل تطبيق قرار الأمم المتحدة، الخاص بالأزمة السورية اثنين وعشرين أربعةٍ وخمسين، باطلةً وغيرَ شرعية.

ويؤكد غالبية سكان المحافظة، بحسب استطلاعات الرأي، بأن المشاركة في الانتخابات ستكون ضعيفةً جداً، وشبه معدومة، كونها محسومةً سلفاً، ولا تقدّم أو تؤخر شيئاً بالنسبة لكافة السوريين.

ويكرر أبناء المدينة الثائرة، انتقاداتهم لممارسات الحكومة السورية وسعيها للترويج لمسرحية الانتخابات هذه، عبر بعض الموالين لها، بهدف إظهار المحافظة على أنها مؤيدةٌ للانتخابات.

ومنذ العشرين من شهر آب أغسطس ألفين وثلاثةٍ وعشرين، تشهد محافظة السويداء حَراكاً سياساً واحتجاجاتٍ يومية، تطالب بتغيير كامل المنظومة الحاكمة في البلاد، وعلى رأسها بشار الأسد، وتطبيق القرارات الأممية الخاصة بالأزمة السورية، وتحقيق الانتقال السياسي، بالإضافة لتعزيز مفهوم اللامركزية.