سهل عكار في محافظة طرطوس.. حكاية لـ”خيرات” الأرض ومنبع للخضراوات والفواكه

وسط الساحل الشامي يمتد سهل عكار، أحد أبرز سلال سوريا من الخضار والفواكه، من محافظة طرطوس الساحلية في سوريا شمالاً، إلى طرابلس اللبنانية جنوباً، ومن وادي النضارة في حمص شرقاً، إلى البحر الأبيض المتوسط غرباً.

يوجد السهل في محافظة طرطوس، ويبلغ عمقه ستة عشر كيلومتراً، لكنه يضيقُ إلى الشمال لعمق أربعة كيلومترات، حتى ينعدم في بانياس غرب قلعة المرقب، ويمر في السهل، المشهورِ بزراعة الخضراوات والحبوب أيضاً، نهرُ الكبير الجنوبي، ومن أبرز مناطقه في سوريا ولبنان، تلكلخ والحميدية وعكار.

قرية تل وعاوع بمنطقة صافيتا في طرطوس، تعد من أبرز قرى سهل عكار، باعتبار أنها آخرُ امتدادٍ للسهل، فضلاً عن أهميتها فيما يخص الزراعة، بما فيها الحمضيات وفاكهة الفريز، بسبب سد خليفة، الذي يروي الأراضي صيفاً شتاءً، باعتباره الموزّع الرئيسي لمياه الري والسقاية، إضافةً لتربية المواشي.

وتعتبر تل وعاوع من القرى الأثرية القديمة بالمنطقة، بحسب الأهالي، إذ كان تعدادُ بيوتها المصنوعة من الحجر، سابقاً لا يتجاوز العشرة، قبل أن تبدأ بالتوسع في ستينيات القرن الماضي.

وتشتهر القرية إلى جانب الزراعة وتربية المواشي، بعاداتٍ وتقاليدَ خاصة، فيما تعتبر المَحبةُ والتعاون والتسامح، من أبرز السمات التي يتصف بها السكان هناك، بما في ذلك النساء، اللواتي يساندن أزواجهن وأبناءَهُن في الزراعة.

قرية تل وعاوع، واحدةٌ من عديد القرى والبلدان والمناطق التابعة لسهل عكار، الوفير بمختلف أنواع الخضراوات والفواكه، وغيرها من المزروعات، حيث تتواصل حكايةٌ جديدةٌ لخيرات الأرض.