سلطات جبل طارق ترفض الطلب الأمريكي باحتجاز الناقلة الإيرانية

لا تزال ناقلة النفط الإيرانية غريس 1 متوقفة قبالةَ ساحل جبل طارق، وذلك بعدما أظهرت وثائقٌ جديدة نشرتها محكمةٌ أمريكية أن الولايات المتحدة أصدرت مذكرةً لاحتجازِ الناقلة.

سلطات جبل طارق رفضت طلبَ واشنطن احتجازَ ناقلة النفط الإيرانية التي تستعد إلى مغادرة مياهها الإقليمية، موضحةً أن العقوبات الأمريكية التي بموجبها ترغب واشنطن باحتجاز الناقلة غير قابلة للتطبيق في الاتحاد الأوروبي.

وقدمت الولاياتُ المتحدة عدة طلبات لتجميد الناقلة، وأصدرت وزارةُ العدل الأميركية طلباً لاحتجاز الناقلة بناءً على العقوباتِ الأميركية على إيران.

وهددت الخارجيةُ الأميركية بحظرِ منح ِتأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة لكل أفراد طاقم “غريس 1” الذين أفرج عنهم. وقالت في بيان إن “افرادَ طاقم السفن التي تساعد الحرسَ الثوري لا يتمكنون من دخول الأراضي الأميركية”

وأعيد تسميةُ الناقلة التي كانت ترفعُ علم بنما بـ”أدريان داريا” لمواصلةِ رحلتها ورفعت العلم الإيراني، وقال قائدٌ في القوات البحرية الإيرانية إن بلاده مستعدةٌ لإرسال أسطولها البحري لمرافقةِ الناقلة أدريان داريا1 التي لا تزال في جبل طارق حاليا.

كما نقلت وكالةُ العمال الإيرانية للأنباء عن علي رضا تنكسيري قائدُ القوات البحرية بالحرس الثوري الإيراني قوله إن وجودَ الولايات المتحدة وبريطانيا في منطقة الخليج يجلب عدم الأمن.

واحتجز مشاةُ البحرية الملكية البريطانية الناقلة في جبل طارق في تموز/ يوليو للاشتباه في نقلها النفط إلى سوريا في انتهاكٍ لعقوباتِ الاتحاد الأوروبي.

قد يعجبك ايضا