سلطات النظام التركي تعتقل 9 صحفيين كرد في إسطنبول وأنقرة وأورفا

في إطار سياسة القمع وكم الأفواه وملاحقة الناشطين والصحفيين المعارضين، اعتقلت سلطات النظام التركي صحفيين كرد في عدة مناطق، وفق ما أفادت وسائل إعلام ومنظمات مدافعة عن حقوق الصحفيين.

المصادر، قالت إن سلطات النظام التركي اعتقلت ثمانية صحفيين بينهم أربع نساء يعملون في كل من وكالة أنباء “ميزوبوتاميا” وصحيفة “يني يشام”، إضافةً لموظف آخر بمجال الإعلام في كل من العاصمة أنقرة وإسطنبول ومدينة أورفا جنوب شرقي تركيا.

وأوضحت وكالة “ميزوبوتاميا”، أن أحد صحافييها اعتُقل في أنقرة خلال مداهمة الشرطة التابعة للنظام التركي منزله، فيما قالت قريبة أحد الصحفيين المعتقلين، طالبةً عدم الكشف عن هويتها، إن محاميه مُنع من دخول مركز الشرطة المحتجز فيه.

وكانت الشرطة البلجيكية، قد داهمت الثلاثاء، مقر فضائيتي ستيرك وميديا خبر في مدينة بروكسل وصادرت أجهزة الكمبيوتر والمعدات التقنية وحطمت بعضها وقطعت كابلات البث، حيث أكدت إدارة الفضائيتين في تصريحات إعلامية، أن الهجوم هو جزء من مخطط تركي شامل يسعى لقطع صوت الشعب الكردي.

وتتهم منظمات حقوقية دولية رئيس النظام التركي رجب أردوغان وأجهزته الأمنية بانتهاك الحريات وقمع المعارضين ومصادرة حرية التعبير، حيث يقبع في السجون التركية عشرات الآلاف من المعتقلين معظمهم على خلفية محاولة الانقلاب المزعوم بينهم نشطاء وأكاديميون ومحامون ومن قطاعات أخرى، وكثير منهم اعتقلوا في حملات عشوائية.

قد يعجبك ايضا