سلطات النظام التركي ترحّل قسراً نحو 80 لاجئاً سورياً للمناطق المحتلة شمالي سوريا

رغم التنديد المستمر بترحيل اللاجئين السوريين من تركيا من قبل منظمات حقوقية على رأسها “هيومن رايتس ووتش” التي قالت في وقت سابق إن تركيا تجبر اللاجئين على التوقيع على استمارة “العودة الطوعية”، تستمر سلطات النظام التركي بعمليات الترحيل القسري بحق السوريين على مرأى ومسمع العالم أجمع.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد أن سلطات النظام التركي رحلت بشكل قسري عبر معبر “باب الهوى” الحدودي بين سوريا وتركيا، سبعة وسبعين لاجئاً سورياً باتجاه المناطق المحتلة شمالي سوريا.

ترحيل، جاء بعد أقل من أسبوع على ترحيل آخر من قبل سلطات النظام التركي، طال مئة لاجئ سوري بشكل قسري عبر المعبر نفسه رغم امتلاكهم ما تعرف ببطاقات “الكملك” في مناطق إقامتهم بتركيا.

فقدان شابين حياتهما برصاص الجندرما التركية بريف رأس العين وإدلب
واستمراراً لانتهاكات الاحتلال التركي، أكد المرصد أن شاباً من أهالي مدينة قامشلي شمال شرقي سوريا، فقد حياته برصاص عناصر الجندرما التركية بريف رأس العين/ سري كانييه المحتلة، خلال محاولته عبور الحدود مع تركيا، بالتزامن مع فقدان شاب آخر حياته برصاص الجندرما بريف إدلب شمال غربي سوريا، أثناء محاولته عبور الحدود، وذلك بعد أن تم ترحيله في وقت سابق من تركيا.

العثور على جثة لاجئة سورية فاقدة حياتها بظروف غامضة بمدينة أورفا
في غضون ذلك، عثر شاب سوري على جثة زوجته فاقدة حياتها داخل منزلهما، بعد تعرضها لعدة طعنات في مدينة أورفا جنوب شرقي تركيا، دون معرفة أسباب وحيثيات الجريمة.

ويتعرض اللاجئون السوريون في تركيا بشكل متكرر لا سيما خلال الأشهر الأخيرة، لعنف واعتداءات متكررة وتخريب ممتلكات من قبل أتراك، في ظل تصاعد خطاب العداء والعنصرية ضد السوريين، واستمرار عمليات الترحيل القسري التي تنفذها سلطات النظام التركي ضدهم.

قد يعجبك ايضا