سلسلة عمليات اغتيال تستهدف قوات الحكومة في محافظة درعا

تشهد محافظة درعا الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية فلتاناً أمنياً واستهدافاتٍ مستمرّةً تَطال قوات الحكومة، كان آخرَها استهدافُ عنصرٍ من الفرقة الرابعة من قِبَلِ مجهولين في بلدة اليادودة غربيَّ درعا.

مصادرُ محليَّةٌ أكَّدتْ أنه خلال الأربع والعشرين ساعةً الماضية، تعرَّضَ خمسةُ عناصرَ من قوات الحكومة السورية لعمليات اغتيال، من بينهم عناصرُ قاموا بما يُعرَفُ بالتسويات والمُنضمِّينَ إلى صفوف القوات الحكومية.

منطقة سحم الجولان في ريف درعا الغربي هي الأخرى شهدتْ عملية اغتيال لعنصرين أحدُهما في الأمن العسكري الذي كانَ مسؤولا عن الدراسات الأمنية في المنطقة الغربية والآخرُ عنصرٌ من الفرقة الرابعة حيث جرى استهدافُهما من قِبَلِ مجهولين، وَفْقَ المصادر.

عنصران من شعبة المخابرات الجوية تعرَّضَا أيضاً للاغتيال، حيث قتلا في بلدة داعل شماليَّ درعا جرَّاء تعرُّضهما لإطلاق نارٍ مباشرٍ من قِبَلِ مُسلَّحَين يستقلَّان دراجةً ناريَّةً قبلَ أن يلوذا بالفرار.

ونوَّهتِ المصادر أن عمليات الاغتيال طالتْ عناصرَ من حزب الله اللبناني وعناصرَ من الفصائل التابعة للنظام الإيراني، إضافةً لعناصر ما يُعرَف بالفيلق الخامس التابعِ لروسيا.

هذا ووفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان فقد بلغتْ أعدادُ الهجمات والاغتيالات بدرعا عبرَ تفجير العُبُوَّاتِ والآليَّاتِ المُفخَّخةِ وإطلاقِ النار من حَزِيران ألفين وتسعة عشر وحتى الآنَ نحوَ ثمانمئةٍ وأربعَ عَشْرةَ هَجْمةً واغتيالاً.

قد يعجبك ايضا