سقوط 14 قتيلا في أول هجوم تتبناه طالبان منذ إعلان وقف النار

بعد ثلاثة أيام من انتهاء وقف لإطلاق النار أعلنته حركة طالبان بمناسبة عيد الفطر، أعلنت الحكومة الأفغانية مقتل 14 عنصراً من قوات الأمن يوم الجمعة شرقي البلاد.

وزارة الدفاع الأفغانية وفي بيان أكدت مقتل جنودها، متهمة حركة طالبان بانتهاك وقف إطلاق النار، عبر مهاجمتها موقعاً أمامياً لشرطة الحدود.

من جانبه، أكد المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد في تغريدة على تويتر، أن قواته شنّت هجمات على مواقع حكومية أُنشئت مؤخراً في ولاية باكتيا، معلناً تدمير تلك المواقع ومقتل 14 جندياً أفغانياً.

وشهد يوما الأربعاء والخميس هدوءاً غير معتاد، رغم الضربات الجوية التي تلاها هجوم برّي للجيش الأفغاني في ولاية زابول جنوبي البلاد، أدى إلى مقتل 18 عنصراً من حركة الطالبان، وفق ما أعلن المتحدث باسم شرطة الولاية، فيما قُتل 14 عنصراً من قوات الأمن الخميس في هجومين نسبتهما السلطات إلى طالبان لكن الأخيرة لم تتبنهما.

بموازاة ذلك، يواصل الطرفان محادثاتهما بشأن تبادل السجناء المنصوص عليه في اتفاق بين حركة طالبان وواشنطن تم توقيعه في أواخر شباط/فبراير في الدوحة، لكن كابول لم تصادق عليه.

وينصّ الاتفاق على انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان في عملية تستغرق 14 شهراً مقابل تقديم حركة الطالبان ضمانات أمنية.

وكانت السلطات الأفغانية أفرجت الاثنين والثلاثاء عن ألف سجين من طالبان على أمل تمديد مدة وقف إطلاق النار.

قد يعجبك ايضا