سقوط عشرات الضحايا جراء انفجارين منفصلين شمالي أفغانستان

خلَّفَ انسحابُ القوات الأجنبية من أفغانستان حالةً من الفوضى وعدم الاستقرار، إذ تشهد البلاد تصاعداً في أعمال العنف بعد فترة هدوءٍ نسبي دامت عدّة أشهر.

وفي تطوّرات الهجمات الإرهابية التي تشهدها البلاد، أعلنتِ السلطات الأفغانية مقتلَ أكثر من عشرة أشخاصٍ وإصابةَ آخرين بانفجارٍ استهدف أحدَ أكبرَ مساجدِ الشيعة في مدينة مزار شريف شماليَّ البلاد، فيما أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي مسؤوليتَهُ عن الهجوم.

مسؤولٌ في قطّاع الصحة بشمال أفغانستان قال إنّ أكثرَ من عشرة أشخاصٍ آخرين سقطوا بين قتيلٍ وجريح في انفجارٍ آخرَ في مدينة قندوز الواقعة في شمال أفغانستان أيضاً.

وقال مسؤولٌ من هيئة الصحة بالمدينة، إنّ المستشفيات استقبلت ضحايا الانفجار إن الأعداد قد تزداد، دون أن يحدِّد مكانَ وسببَ الانفجار.

هذا ووقع الانفجاران بعد يومَين من وقوع انفجاراتٍ في مدرسةٍ ثانوية بمنطقةٍ تسكنها أغلبيةٌ من طائفة الهزارة الشيعية في غرب العاصمة كابول، ما أسفر عن مقتل ستّة أشخاصٍ على الأقل وإصابة أحد عشر آخرين.

الجدير ذكره أن تنظيم “داعش” الإرهابي صعَّد في الآونة الأخيرة من حدة هجماته في عدّة دول، كأفغانستان ونيجيريا، بالإضافة إلى سوريا والعراق وليبيا ودولٍ أخرى في محاولةٍ لإثبات وجودِهِ وقدرتِهِ على إعادة تجميعِ صفوفِهِ والعودةِ بشكلٍ أقوى.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort