سقوط ضحايا مدنيين من جنسيات مختلفة في هجوم حوثي على مطار أبها بالسعودية

إيران هي من تأمر الحوثيين بشن هجمات على الأراضي السعودية وعلى ناقلات نفط قرب مضيق هرمز، بحسب التحالف العربي الذي تقوده السعودية، والذي قال إن جماعة الحوثي شنّت هجوما على مطار أبها المدني بجنوب المملكة يوم الأحد، ما أدى لمقتل شخص وإصابة 21 آخرين.

وذكرت قناة المسيرة التي يديرها الحوثيون في وقت سابق، أن الجماعة استهدفت مطاري أبها وجازان بجنوب السعودية بطائرات مسيرة.

وقال المتحدث باسم التحالف تركي المالكي، إن قوات الحوثي شنت هجوماً على مطار أبها الدولي، والذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين، من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة.

وأوضح المالكي أن الهجوم الذي وصفه بالإرهابي، نتج عنه شهيد من الجنسية السورية، وإصابة 21 مدنياً، مبينا أنه سيتم إصدار بيان آخر حول ذلك الهجوم.

كما أضاف المالكي أن الجرحى هم 13 من الجنسية السعودية، و4 من الجنسية الهندية و2 من الجنسية المصرية و2 من الجنسية البنغلاديشية.

وقال التحالف العربي إن اعتراف الحوثي عبر وسائل إعلامه بمسؤوليته الكاملة عن هذا العمل الإرهابي باستخدام طائرة بدون طيار مسيرة من نوع أبابيل/ قاصف، يمثل انتهاك قرارات مجلس الأمن الدولي 2216 والقرار 2231.

إدانات عربية ودولية واسعة للهجوم الحوثي على مطار أبها

وأدان مجلس المنظمة الدولية للطيران المدني “الإيكاو” بشدة استهداف مطار أبها الدولي بمقذوف من قبل جماعة الحوثي المدعومة من إيران.

كما دانت الإمارات والأردن والبحرين والكويت واليمن الهجوم، وقالت إن أي استهداف لأمن السعودية هو استهداف لأمن المنطقة ككل، معتبرة الهجوم الحوثي مخالفاً لكافة القوانين والأعراف الدولية.

وكانت جماعة الحوثي قد هاجمت مطار أبها في 12 حزيران / يونيو الجاري بطائرة مسيرة، مما أسفر عن إصابة 26 شخصاً، بينهم نساء وأطفال.

قد يعجبك ايضا