سقوط صواريخ على قاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين العراقية

 

مجدداً تتعرض قواعد عراقية تتواجد فيها قوات أمريكية للهجوم، وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران على خلفية مقتل سليماني والرد عليه من قبل طهران، ما يجعل أصابع الاتهام توجه للأخيرة، من خلال الفصائل الموالية لها في العراق.

خلية الإعلام الأمني العراقية قالت إن ثمانية صواريخ كاتيوشا سقطت على قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين، أسفرت عن إصابة ضابط وثلاثة من عناصر القوات الجوية العراقية، ونقلت وكالة رويترز عن مصدر أمني، أن الصواريخ سقطت على مدرج القاعدة.

مصادر عراقية أخرى أكدت أن القاعدة التي تبعد ثمانين كيلومتراً شمالي بغداد، لم يبق فيها أكثر من خمسة عشر جندياً أمريكياً وطائرة واحدة، وذلك بعد نقل الجنود الأمريكيين إلى معسكر التاجي وأربيل.

بومبيو يطالب بغداد بمحاسبة المسؤولين عن هجوم قاعدة بلد

وبالرغم من تأكيد الجيش الأمريكي بأن قاعدة بلد لم يكن فيها أي من جنوده أثناء تعرضها للهجوم الصاروخي الأخير، إلا أن الهجوم أثار غضب الولايات المتحدة.

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، طالب الحكومة العراقية بمحاسبة المسؤولين عن الهجوم، مشدداً على ضرورة أن تتوقف مثل تلك الهجمات التي قال إنها تنتهك باستمرار سيادة العراق، من قبل فصائل غير تابعة للحكومة العراقية.