سعي أممي لوقف الانتهاكات بحق الأطفال في سوريا ودول أخرى

أكدت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاع المسلح، فيرجينيا غامبا، تعهد المنظمة الأممية بإنهاء ومنع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال في الصراع المسلح في العالم العربي.

وأضافت غامبا، في تصريحات إعلامية، أن الأزمات الجديدة والناشئة، فضلاً عن النزاعات المسلحة التي طال أمدها في بلدان المنطقة كسوريا وليبيا والسودان والصومال واليمن وفلسطين، أدت إلى إجبار ملايين الأطفال على الفرار من ديارهم؛ مما جعلهم أكثر عرضة للتجنيد أو الاستخدام من قبل الفصائل المسلحة أو القتل أو التشويه أو العنف الجنسي.

وأشارت إلى تفاقم ضغف الأطفال الحالي أمام انتهاكات حقوقهم في السنوات الأخيرة بسبب جائحة فيروس كورونا، مما جعل حمايتهم الفعالة من أضرار الحرب هدفًا بعيد المنال، بشكل متزايد.

وشددت غامبا على أن حماية الأطفال قبل النزاع واثنائه وبعده؛ تتطلب اتخاذ خطوات وقائية أقوى، بما في ذلك جهود الوساطة ومفاوضات السلام؛ لضمان أن يتمكن جميع الأطفال من الوصول إلى مستقبل سلمي، وفقًا لوعود أهداف التنمية المستدامة.

قد يعجبك ايضا