سعيّد يجدد رفضه الحوار مع من يصفهم بالفاسدين في تونس

بعد تعالي عددٍ من الأصوات التي تنتقد الإجراءاتِ الأخيرةَ للرئيس التونسي قيس سعيّد، جدَّدَ الأخير رفضَه الحوار مع مَن وصفهم بالفاسدين ومع مَن ارتموا في أحضان الخارج، في إشارةٍ إلى حزب النهضة وأحزابٍ أخرى متحالفة معها.

سعيّد، وفي حديثٍ من مقر وزارة الداخلية، أوضح أنّ الإخوان ومَن تحالف معهم سعوا لتفجيرِ الدولة ومؤسساتها، بواسطةِ الدستور، الذي أقرّوه قبل عشر سنوت، رافضاً الحوار مع مَن باعوا ضمائرهم بأبخس الأثمان، على حدِّ قوله.

كما هاجمَ سعيّد جبهة “الخلاص الوطني” التي شكّلتها المعارضةُ، معتبرا أنّها تعمل على تفكيكِ الدولة وبثّ أخبارٍ مضلّلة والارتماء في أحضان الخارج والتحريض على الاقتتال الداخلي، إضافةً إلى رفضها الاستفتاء والانتخابات، داعياً القضاءَ لمحاسبتهم.

سعيّد: موجة الحرائق التي ضربت البلاد ليست صدفة

وحول موجةِ الحرائق التي ضربت شرقَ البلاد مؤخراً، دعا الرئيسُ التونسي السلطاتِ الأمنيَّةَ والقضائية لملاحقة مَن تسبَّبَ بهذه الحرائق وتكثيف حملاتِ المراقبة الأمنية على الحقول وصوامع القمح، معتبراً أنّ ما جرى ليس مصادفة.

وشهدت تونس موجةَ حرائقَ طالت أسواقاً ومصانع في مدينة الحامة بمحافظة قابس وميناء الصيد البحري بمحافظة صفاقس جنوب شرقي البلاد

هذا وأعلنَ الرئيسُ التونسي قيس سعيّد، مؤخراً تشكيلَ لجنةٍ وطنيةٍ في البلاد تتولى اقتراحَ جملةٍ من الإصلاحات الدستورية والسياسية والاقتصادية، لتأسيسِ ما وصفه بالجمهورية الجديدة، ما أدّى لقلقٍ في الأوساط الداخليّةِ التونسية من هذه الإجراءات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort