سعيد يدعو للتصويت في الانتخابات التشريعية ويصفها بالفرصة التاريخية

مع بدء التصويت في الانتخابات التشريعية بتونس، لانتخاب برلمانٍ جديدٍ للبلاد بصلاحياتٍ محدودة، في أوّل انتخاباتٍ بحسب الدستور الجديد، أكد الرئيس التونسي قيس سعيّد أن الانتخابات التشريعية تمثل فرصةً تاريخية، داعياً التونسيين لعدم تفويتها، من أجل استرداد حقوقهم المشروعة في العدل والحرية.

سعيّد قال إن من سيتم انتخابهم اليوم أو في دورةٍ ثانية سيبقون تحت رقابة ناخبيهم، مشيراً إلى إمكانية سحب وكالاتهم وَفق ما ينص عليه القانون الانتخابي في حال تنكّروا ولم يعملوا بصدقٍ من أجل تحقيق ما وعدوا به الناخبين.

الرئيس التونسي شدّد على أن السيادة ينبغي أن تكون للشعب من أجل تحقيق الحرية والكرامة حتى تُصدر القوانين من المجلس النيابي القادم معبرةً عن رغبات الشعب وتطلعاته، داعياً التونسيين لتحكيم ضمائرهم وعدم الاغترار بخطاب من وصفهم بالمشككين، والقطع مع من قال إنهم نهبوا البلاد وخرّبوا ونصّبوا أنفسهم أوصياء على الشعب التونسي، بطريقة اقتراعٍ بائدة.

كما أعرب سعيّد عن أمله في أن يصنع هذه اليوم تاريخاً جديداً يعيش فيه كلُّ التونسيين أحراراً ويجدون فيه جميع الخدمات من التعليم والصحة والنقل والضمان الاجتماعي، التي شدّد على أنها يجب أن تتحقّق في المجلس القادم قبل انتخابات المجلس الثاني المتصل بانتخابات مجلس الجهات والأقاليم.

قد يعجبك ايضا