سعيد يؤكد وجود وثائق تثبت تورط مسؤولي النهضة بجرائم إرهابية

أكَّدَ الرئيسُ التونسي قيس سعيّد أن القيادي في حركة النهضة نور الدين البحيري، والمسؤولَ عن الجهاز السري للحركة فتحي البلدي، كان من المفترض أن يكونا في السجن وليس تحت الإقامة الجبرية.

وأوضح سعيّد خلالَ لقائه رئيسة الوزراء نجلاء بودن، أن السلطات تمتلك وثائقَ تثبت تورّطَ من وضعوا تحت الإقامة الجبرية في جرائم كثيرة ذات صبغة إرهابية، تتعلق بتسفير الشباب التونسي إلى بؤر التوتر.

وأشار الرئيس التونسي أن هذين الشخصين محاطان بالأطباء، ويعاملان بطريقة إنسانية، مبيناً أن عقوبتهما قد تصل إلى الإعدام، لأن الجرائم تتعلق بخيانات وارتباطات بالخارج وتمويلات خارجية، تحت تأثير بعض الدوائر المالية، على حد قوله.

وكانتِ السلطاتُ الأمنية التونسية قد وضعت القياديين في حركة النهضة تحت الإقامة الجبرية ضمن حملة تقودها لمكافحة الفساد المستشري في الدولة تحت رعاية النخب السياسية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort