سعيد يؤكد الحرص على استقلالية القضاء في تونس ويدعو لـ”تطهيره” من الفساد

بعد إعلان الرئيس التونسي قيس سعيّد قبل أسابيع، حلَّ المجلس الأعلى للقضاء وتعيينَ مجلسٍ جديد، على خلفية الانتقادات الكثيرة التي طالت المجلس والمطالبات بتغيير قانونه، أكد سعيّد حرصَهُ على استقلالية القضاء والقضاة في البلاد.

سعيّد قال خلال اجتماعٍ مع وزيرة العدل ليلى جفال، إنّ تطهير البلاد يقتضي تطهيرَ القضاءِ وأنهم مطالبون بتطبيق القانون، مؤكِّداً حرصَه على “تطهير” وتخليص القضاء التونسي من النقائص التي علقت به، على حدِّ تعبيره، داعياً النيابة العامّة للتحرُّك بمجرَّد علمها بحصول أيِّ تجاوزٍ للقانون.

كما وأوضح سعيّد، أنّ استحداث المجلس الأعلى المؤقّت للقضاء هو قرارٌ تونسي جاء بعد الانتقادات الكبيرة التي طالت المجلس، مشيراً إلى أن مستقبل تونس بأيدي شعبها، وأن مشاركة التونسيين المكثفة في الاستشارة الإلكترونية بشأن الخارطة السياسية ستُعبّد الطريق لمرحلةٍ جديدة، على حدِّ وصفه.

وأصدر الرئيس التونسي قراراً مطلع الشهر الجاري، يقضي بحلِّ المجلس الأعلى للقضاء وتعيينِ مجلسٍ مؤقّت، بعد الانتقادات اللاذعة التي طالت السلطة القضائية، مؤكداً أن المجلس تحوَّل لأداةٍ بيد بعض الأطراف ويخدم أجنداتها، إضافةً لتأخُّر القضاء بإصدار الأحكام في قضايا الفساد والإرهاب.

قرارٌ فتحَ الباب لمواجهةٍ بين الرئيس التونسي والمجلس الأعلى للقضاء، حيث وصف الأخير الخطوة بـ”غير القانونية”، متهماً سعيّد بمحاولةِ إخضاعِ القضاءِ للسلطةِ التنفيذية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort