سجال داخل ملتقى الحوار الليبي واتهامات للبعثة الأممية بتمييع جلسات المؤتمر

شهد ملتقى الحوار السياسي الليبي في جنيف خلافا حول القاعدة الدستورية التي ستجري على أساسها الانتخابات المقررة نهاية العام الجاري، لا سيما مسألة انتخاب الرئيس وشكل الهيئة التشريعية.

واتهم واحد وعشرون عضوا من الملتقى، بعثة الأمم المتحدة بتمييع جلسات جنيف، ومنح المعرقلين فرصة إضاعة الوقت وإرباك لجنة الحوار والتشويش على الرأي العام الليبي، والسماح بالإبقاء على الوضع الراهن تبعا لمصالح بعض الأطراف.

كما أشار الأعضاء من خلال بيان إلى غياب القاعدة الدستورية من نقاشات ملتقى الحوار، وطالبوا البعثة بتوضيح أسباب ذلك ودعوها للعب الدور المنوط بها بإنهاء مراحل خارطة الطريق.

وأفاد متحدث باسم الأمم المتحدة في وقت سابق بإمكانية انتهاء محادثات جنيف يوم الجمعة بإصدار بيان،دون مؤتمر صحفي، مشيرا إلى صعوبة النقاشات.

قد يعجبك ايضا