ستيفاني وليامز: لم نشهد أي تقدم حول آلية اختيار السلطة التنفيذية في ليبيا

رئيسةُ البعثةِ الأمميةِ للدعمِ بليبيا، ستيفاني وليامز

بعد الفشل مراراً في تحقيق توافق بين أعضاء لجنة الحوار السياسي الليبي، حول مقترح الآلية المقرر اعتمادها؛ لاختيار القيادة السياسية القادمة، أعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، أنه لم يتم إحراز أي تقدم حول آلية السلطة التنفيذية بين الأطراف الليبية.

رئيسة البعثة الأممية للدعم إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز، أكدت في تصريحات صحفية خلال اجتماع السلطة الموحدة في جنيف، على أنهم لم يشهدوا أي تقدم حول آلية اختيار السلطة التنفيذية منذ اجتماع تونس.

ستيفاني وليامز، نفت أن يكون للأمم المتحدة أي صلة بما يتم الترويج عن إنشاء لجنة توصيات، معربةً عن تطلعها للخروج بتوصيات لإيجاد سلطة تنفيذية مؤقتة تتحمل المسؤولية بشكل تشاركي.

كما نفت المبعوثة الأممية، أن يكون للبعثة الأممية دور في تسمية أعضاء السلطة التنفيذية المؤقتة، مشددة على أنه من دون سلطة تنفيذية موحدة، لا يمكن استثمار الموازنة في أنحاء ليبيا كافة.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أن الاجتماع الذي انطلق الأربعاء في جنيف؛ لمناقشة اختيار السلطة التنفيذية الموحدة في البلاد، يأتي ضمن سلسلة اجتماعات مباشرة، ستعقد في الفترة ما بين الثالث عشر والسادس عشر من كانون الثاني يناير الجاري.

البعثة أوضحت أن موعد الانتخابات الوطنية في ليبيا والمحدد له في الرابع والعشرين من ديسمبر/كانون الأول المقبل، سيبقى أمراً ثابتاً بالنسبة إلى بعثة الأمم المتحدة، مؤكدةً أن ذلك مبدأ إرشادي وهدف لا يمكن التخلي عنه.

قد يعجبك ايضا