ستيفاني وليامز: “الكوكتيل القاتل” هو من أخرج الثورة الليبية عن مسارها

الممثلةُ الخاصةُ السابقةُ للأمينِ العامِّ للأممِ المتحدةِ في ليبيا، ستيفاني وليامز

في أول ظهور إعلامي لها منذ انتهاء مهامها، قالت الممثلة الخاصة السابقة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، ستيفاني وليامز، إن من أخرج الثورة الليبية عن مسارها، هو ما أسمته بـ”الكوكتيل القاتل”، وعلى رأسها قراراتٍ اتخذها الليبيون في العام ألفين وثلاثة عشر.

وخلال مقابلة مع صحيفة “واشنطن بوست”، حمّلت وليامز أسباب ابتعاد الليبيين عن تطلعاتهم للحرية والسلام منذ انتفاضتهم في فبراير ألفين وأحد عشر ضد معمر القذافي، إلى المجتمع الدولي وإلى بعض القرارات التي اتخذها الليبيون باستبعاد مؤيدي النظام السابق، عبر قانون العزل السياسي عام ألفين وثلاثة عشر، والانتشار الكبير للأسلحة والفصائل، وهو ما وصفته بالكوكتيل القاتل الذي أجج الصراع.

وتكللت آخر أيام ستيفاني وليامز في مهمتها، بالمساعدة في تشكيل سلطة تنفيذية انتقالية في ليبيا يوم الخامس من فبراير، إضافة إلى تسجيلها اختراقات في المسارينِ الاقتصادي والعسكري قبل أن تسلم المهام إلى المبعوث الجديد إلى ليبيا يان كوبيش.

باريس تدعو إلى تشكيل حكومة جامعة وضمان تسلمها لمهامها في أسرع وقت
إلى ذلك، دعا وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان خلال محادثات له مع كوبيش، إلى “تشكيل حكومة ليبية جامعة، وضمان تسلمها السلطة في أسرع وقت”.

لودريان أشار إلى “أهمية انتهاج عملية انتقالية حقيقية تقود إلى الانتخابات المزمعة في نهاية العام الجاري”.

وأعرب لودريان عن “دعم فرنسا للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة من أجل إنهاء الأزمة السياسية في ليبيا، ووضع حدٍّ نهائي للتدخلات الأجنبية”.

قد يعجبك ايضا