ستيفاني خوري تنسق مع الأطراف الليبية المعنية لإجراء الانتخابات المؤجلة

تشهد الساحة الليبية تحركات مكثّفة على الصعيدين السياسي والدبلوماسي سعياً لإنهاء الأزمة التي تعصف بالبلاد منذ سنوات، ولتحقيق تطلعات الشعب الليبي لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

القائم بأعمال بعثة الأمم المتحدة في ليبيا ستيفاني خوري، وخلال اجتماع جمعها مع رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي محمد تكالة، في العاصمة طرابلس، أكدت على أهمية التنسيق الوثيق بين كافة الأطراف السياسية الليبية، وإشراكها بشكل فعال في الوصول إلى حلول ناجحة للأزمة الراهنة.

 

ستيفاني خوري شددت على أن الجهود الأممية تتركز على إيجاد حلول سياسية تُفضي إلى إجراء انتخابات حرة ونزيهة تلبي تطلعات الشعب الليبي، وذلك من خلال تعزيز الحوار الوطني وتقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف.
ليبيا
تكالة يؤكد التزام الدولة الأعلى باتفاق القاهرة بين مجلسي النواب والرئاسي
من جانبه، أشار رئيس المجلس الأعلى للدولة، محمد تكالة، إلى التزامه باتفاق القاهرة الذي تم توقيعه بينه وبين رئيس المجلس الرئاسي، محمد المنفي، ورئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، والذي تضمن خارطة طريق لتشكيل حكومة جديدة في البلاد.

وبخصوص رئيس البعثة الأممية المستقيل، عبد الله باثيلي، انتقد تكالة مجدداً عدم قدرته على الصمود أمام التدخلات الأجنبية، وعدم تقريبه وجهات النظر بين مجلسي النواب والدولة، وتجاهل ما توصلا إليه برعاية جامعة الدول العربية.