ستون يوما على انفجار مرفأ بيروت.. غضب شعبي والمتهم حزب الله

ستون يوماً على انفجار مرفأ بيروت دون أي نتائج تذكر للتحقيقات بالكشف عن المسبب في معاناة اللبنانيين، هذا ما دفع المدنيون إلى مهاجمة حزب الله محملين إياه مسؤولية كل الأزمات السياسية والاقتصادية التي تضرب البلاد.

“#لبنان_منكوب”، بهذا الهاشتاغ عبّر اللبنانيون عن سخطهم مما قالوا عنه “فشل الدولة” في ظل سيطرة حزب الله على مقدرات البلاد وعدم التقدم ولو خطوة واحدة باتجاه الإصلاح السياسي أو تحقيق العدالة في لبنان.

اللبنانيون اعتبروا أن قضية المرفأ قد ضاعت كما أن الحقيقة قد دفنت محملين ذلك لحزب الله الذي نشر نشطاء موالون له مقاطع فيديو يهاجمون كلامياً الجيش اللبناني، ما أثار حالة من الغضب الشعبي على الساحة اللبنانية تجاه الحزب.

ومع تفاقم الأوضاع المعيشية وزيادة نسبة الفقر والبطالة، شارك نشطاء ساخرين على مواقع التواصل الاجتماعي مما قاله النائب في “التيار الوطني الحر” إبراهيم كنعان إن “أكثر من نصف الشعب اللبناني ميسور وليس بحاجة لدعم غذائي”.

ويعاني لبنان من أزمة اقتصادية كبيرة في وقتٍ فاقم انفجار المرفأ من معاناة اللبنانيين الذي تسببت بها كمية هائلة من نترات الأمونيوم الموجودة منذ عام 2013 والتي لم تتبناها أي جهة على الرغم من الاتهامات موكلة لحزب الله بهذا الصدد.

قد يعجبك ايضا