ستون قتيلاً من النظام والفصائل في خان شيخون جنوبي إدلب

المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، تشهد المزيد من التصعيد، بسبب احتدام القصف البري والجوي والمعارك والعنيفة بين قوات النظام السوري والفصائل المسلحة وعلى رأسها هيئة تحرير الشام الإرهابية.

اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين على محاور عدة بريف إدلب الشرقي، عقب محاولة الفصائل المسلحة والهيئة، التقدم على محاور شرقي مدينة خان شيخون بتمهيد بري مكثف، في حين تصدت قوات النظام للهجوم تحت غطاء مكثف من طائراتها الحربية والطائرات الروسية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، وثق مقتل أكثر من 50 عنصراً من النظام والفصائل المسلحة، جراء الاستهدافات المتبادلة والمعارك بين الطرفين، بالإضافة إلى إصابة العشرات بجروح.

ميدانياً أيضاً قتل ثمانية عناصر من الفصائل المسلحة جراء استهدافهم من قبل قناصات قوات النظام، بعد عملية تسلل للأخير على محور تل الدم شرقي محافظة إدلب.

إلى ذلك واصلت طائرات النظام والطائرات الروسية، تنفيذ عشرات الغارات، على مناطق بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، وريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، كما أستهدفت الغارات محور كبانة في ريف اللاذقية الشمالي، ومناطق بريف حلب الجنوبي.

وأسفرت الغارات الجوية عن استشهاد نحو 15 مدنياً بينهم ثلاثة أطفال، وإصابة نحو 30 شخصاً آخرين بجروح.

قد يعجبك ايضا