ستولتنبرغ: الأعضاء زادوا إنفاقهم على حلف الناتو العام الماضي

بنسبة ثلاثة فاصلة تسعة في المئة زاد أعضاءُ حلفِ شمال الأطلسي إنفاقهم الدفاعي على الحلف خلال عام ألفين وعشرين، رغم التداعيات الاقتصادية لتفشي فايروس كورونا، هذا ما أكده الأمينُ العام للناتو ينس ستولتنبرغ.

وخلال مؤتمر صحفي تزامنَ مع نشرِ التقرير السنويّ للحلف، قال ستولتنبرغ إن “عام ألفين وعشرين كانت السنةُ السادسة ُعلى التوالي، التي يُسجَلُ فيها ارتفاعٌ في الإنفاق الدفاعي لدى مختلف الحلفاء الأوروبيين وكندا، متوقعاً أن يتواصل هذا المنحى خلال العام الحالي، لأن التحدياتَ الأمنيةِ لم تنتهِ”.

ووصل إجماليّ الإنفاق العسكري للأعضاء الثلاثين في التحالف إلى واحد فاصلة ثمانية وعشرين تريليون دولار العام الماضي، بحسب التقرير السنوي للحلف، مع بقاء مساهمة أمريكا الأكبر بنسبة واحد وسبعين في المئة من الدفاع المشترك بين الحلفاء.

تقرير الناتو بيّن أنَّه خلال العام الماضي طبقَ أحدَ عشر عضواً من بين أعضاء الحلف الثلاثين زيادة إنفاقها اثنتين في المئة، مقارنة بتسعة أعضاء في تقرير ألفين وتسعة عشر.

وطالب الرئيسُ الأمريكي السابق دونالد ترامب، كبارَ الأعضاء مثل ألمانيا بزيادةِ مساهماتِهم، واتهمهم حينها باستغلال السخاء الأمريكي، إلا أن الرئيسَ الحالي جو بايدن تبنى لهجةً أكثرَ دبلوماسيّة في إطار مساعيه لإعادة بناء العلاقات، مع ترجيحات أن تتمسك إدارته بموقف صارم إزاء جعل أوروبا تزيد مساهماتها الدفاعية.

قد يعجبك ايضا