ستوكهولم تؤكد أن قضاءها مستقل بخصوص تسليم المطلوبين لأنقرة

ردّاً على تصريحِ رئيس النظام التركي رجب أردوغان، حول تعهّد ستوكهولم تسليمَه، ثلاثةً وسبعينَ معارضاً لسياسته، أعلن وزيرُ العدل السويديّ مورغن يوهانسون، أنَّ القراراتِ المتعلقة بتسليمِ مطلوبين إلى دول أخرى يصدرُها قضاءٌ مستقلٌّ في بلادِه.

وزيرُ العدل، أوضح في بيانٍ، أنّ القضاءَ في السويد مستقلٌّ، موضحاً أنه يمكن تسليمُ أشخاصٍ غير سويديين إلى دولٍ أخرى بناءً على طلبها، لكن حصراً حين يكونُ هذا الأمر متوافقاً مع القانونِ السويدي والاتفاقيّة الأوروبية حول عملياتِ الترحيل.

وبحسب ستوكهولم، فإنّ الاتفاقَ الذي تمّ توقيعُه مساء الثلاثاء لرفعِ اعتراضِ تركيا على انضمام السويد وفنلندا إلى حلفِ شمال الأطلسي ينصّ بوضوحٍ على احترامِ الاتفاقية الأوروبية فيما يتعلقُ باللاجئين وترحيلهم.

وإزاءَ الهواجسِ السائدة، جدّدت رئيسةُ الوزراء السويدية التأكيدَ على أنّ بلادَها مستمرةٌ باحترام القانون السويديّ والقانون الدولي فيما يتعلَّق بعملياتِ الترحيل.

بدوره، أكَّد الرئيسُ الفنلندي سولي نينيستو للصحفيين، أنَّ المذكّرةَ الثلاثية التي وقّعتها بلادُه وتركيا والسويد الثلاثاء لتأكيدِ دعمِ أنقرة لمحاولةِ انضمام دولتي الشمالِ الأوروبي لحلف الناتو لا تتضمَّن أسماءَ أفرادٍ مطلوب تسليمهم.

وكان النظامُ التركيُّ قد عرقلَ محاولاتِ انضمام السويد وفنلندا إلى التحالفِ العسكريّ الغربي، بحجّةِ دعم الدولتين لمعارضينَ مناهضينَ لسياسةِ أنقرة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort