سائرون: الجلسة المقبلة للبرلمان ستشهد استكمال الحكومة

انفراج وشيك لتمرير ما تبقى من وزراء حكومة عادل عبد المهدي، بات يلوح في الأفق، بعد أن قدم تحالفي الفتح وسائرون أسماء مرشحي الوزارات الشاغرة إلى عبد المهدي للتصويت عليها داخل البرلمان خلال جلسته المقبلة.

النائب عن تحالف سائرون محمد الغزي، قال في حديث صحفي له، الثلاثاء، إن الفترة الماضية شهدت مرحلة تذويب الخلافات بين القوى السياسية بشأن أسماء مرشحي الوزارات الشاغرة، خاصة وزارتي الداخلية والدفاع.

الغزي أضاف، أن مجلس النواب بانتظار وصول أسماء مرشحي الوزارات الشاغرة من قبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بهدف التصويت عليها، من قبل أعضاء المجلس.

وسبق وأن أكد تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، أن عقدة الخلاف بين الكتل السياسية بشأن استكمال الكابينة الوزارية تكمن في وزارتي الداخلية والدفاع، مبيناً أن مفتاح الحل لحسم الأزمة هو بالتغلب على هذه العقدة.

وكان مرشح تحالف الفتح لوزارة الداخلية فالح الفياض، والمقرب من إيران، لقي اعتراضاً كبيراً من تحالف سائرون الذي يدعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر.

وتسبب الخلاف على الوزارات الشاغرة بين الأطراف العراقية إلى عدم استكمال حكومة عبد المهدي، رغم مرور أكثر من أربعة أشهر على منحه الثقة داخل البرلمان.

وفي وقت سابق حمل النائب عن تحالف الفتح، أحمد الكناني، الأطراف الكردية مسؤولية تأخر استكمال الحكومة، لعدم التوافق إلى الآن على منصب وزارة العدل الذي يسعى كل من الحزبين الرئيسيين في الإقليم للاستحواذ عليه.

يبدو أن المفاوضات التي تجري بين تحالفي الفتح وسائرون، لملء المناصب الشاغرة في الحكومة العراقية، باتت تشي بانفراج لحل أزمة الحكومة، خاصة بعد أن أعطى الطرفان الحرية لـ عبد المهدي لاختيار أشخاص من بين الأسماء التي قدماها له لشغل المناصب الشاغرة في وزارته.

قد يعجبك ايضا