زيلينسكي يتهم روسيا بالإبادة الجماعية بعد قصف مستشفى للأطفال

الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي يتهم روسيا بارتكاب إبادةٍ جماعيّة ضدّ الأوكرانيين، على خلفية إعلان مسؤولين محليين أنّ طائراتٍ روسيّة قصفت مستشفىً للأطفال في مدينة ماريوبول المحاصرة، رغم اتفاقٍ على وقف إطلاق النار مع روسيا يتيح للسكّان الخروج من مدنٍ محاصرة، بينها ماريوبول.

زيلينسكي كرّر دعوته للغرب إلى تشديد العقوبات على روسيا كي تجلسَ مع أوكرانيا على طاولة المفاوضات لإنهاء ما وصفها بالحرب الوحشية، معتبراً أن قصف مستشفىً الأطفال “دليلٌ على وقوع إبادةٍ جماعية للأوكرانيين”.

وفي وقتٍ سابق قال مجلس مدينة ماريوبول، إن المستشفى تعرَّض للقصف عدّةَ مراتٍ ما أدّى لدفن مرضى تحت الأنقاض، فيما وصف البيت الأبيض قصفَ المستشفى بأنه “استخدامٌ هجميٌّ للقوة العسكرية لملاحقة مدنيين أبرياء”.

اليونيسف: فرار أكثر من مليون طفل منذ بدء الهجوم الروسي

وفي السياق قالت كاثرين راسل مديرة منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، إنّ أكثر من مليون طفل فرّوا من أوكرانيا إلى دولٍ مجاورة في أقلَّ من أسبوعَين منذ أنْ بدأت روسيا هجومَها على أوكرانيا، وأوضحت في بيانٍ أن سبعةً وثلاثين طفلاً على الأقل لقوا حتفهم، بينما أُصيب خمسون آخرون.

راسل أضافت أنها تشعر “بالذعر” إزاءَ التقارير عن هجومٍ على مستشفىً للأطفال في مدينة ماريوبول، معتبرةً أن هذا الهجوم، إذا تأكّد حدوثه، يسلِّط الضوءَ على الخسائر الفادحة التي تلحقها هذه الحرب بأطفالِ أوكرانيا وعائلاتها.

والأربعاء تعهّدت روسيا بوقف إطلاق النار مؤقتاً كي يتسنَّى لبعض المدنيين المحاصرين الفرارَ من مدينة ماريوبول، حيث يحتمي مئات الآلاف في الملاجئ دون مياهٍ أو كهرباءَ منذ أكثرَ من أسبوع.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort