زيادة فحوصات قبل الولادة بأوروبا يؤدي لخفض إصابات متلازمة داون

كشفت دراسة جديدة نُشرت في المجلة الأوروبية للوراثة البشرية بواسطة باحثين من مستشفى ماساتشوستس العام الأمريكية ومنظمات متلازمة داون الدولية، عن أن زيادة فحوصات ما قبل الولادة في أوروبا أدى إلى خفض عدد الأطفال الذين يولدون سنوياً بمتلازمة داون بمعدل 54٪، وأبرز الفحوصات، الفحص غير الجراحي قبل الولادة (NIPS) وهو اختبار جيني يمكن أن يكشف عن خطر إصابة طفلك بحالة طبية، مثل متلازمة داون.

وبحسب موقع مراكز الوقاية من الأمراض الأمريكية “CDC” تحدث متلازمة داون في الطفل عندما يكون لديه نسخة إضافية من الكروموسوم 21، وتؤثر هذه المادة الوراثية الإضافية على تطور الطفل عقلياً وجسدياً، حيث يولد أي طفل طبيعي مع 46 كروموسومات، لكن الأطفال الذين يعانون من متلازمة داون لديهم نسخة إضافية من أحد هذه الكروموسومات، وهو كروموسوم 21، والذى يسمى بـ”التثلث الصبغي وهذه النسخة الإضافية من الكروموسوم تسبب مشاكل عقلية وجسدية للطفل.

قد يعجبك ايضا