زعيم طالبان يتهم أمريكا بإثارة الشكوك بشأن اتفاق السلام

القصف الأمريكي خلال عملية التفاوض في الدوحة والهجوم على مناطق مدنية والبيانات المتضاربة من المسؤولين العسكريين الأمريكيين ألقت بسحابة من عدم اليقين والشك حول نوايا الأمريكيين، هذا ما قاله زعيم حركة طالبان في رسالة بمناسبة عيد الأضحى.

رسالةٌ للمُلا هيبة الله أخونزاده جاءت بعد يوم من تفجير انتحاري لطالبان أدَّى لمقتل 14 شخصاً وإصابة 145 آخرين في العاصمة الأفغانية كابول.

زعيم الحركة أخونزاده دعا في رسالته إلى الثقة لكنه لم يُشِر إلى تفجير الأربعاء، وقال إن طالبان اتَّخذت خطواتٍ مُذهلة تجاهَ هدف إنهاء الاحتلال وإقامة نظام إسلامي، على حدّ تعبيره.

وأضاف مُوجِّهاً حديثه للمسؤولين الأمريكيين، أن طالبان دخلت في مفاوضات معهم بمُنتهى الجدية، داعياً إلى صدق النيَّة في السعي لإنهاء مأساة 18 عاماً، وأنَّ الثقة المُتبادلة أساسُ أيِّ عمليةِ تفاوضٍ ناجحةٍ.

وبدأت المفاوضات العام الماضي في قطر لكنها لم تؤدِّ لانحسار العنف، إذ تتبادل كل من طالبان والقوات الأفغانية المدعومة من قوات دولية تقودها الولايات المتحدة شنَّ الهجمات، فيما لم يُؤثر العنف بشكلٍ فعليٍّ على المحادثات، في وقت أعلن فيه الجانبان عن إحراز تقدُّمٍ ملموسٍ هذا الأسبوع في جهود التوصل إلى اتفاق.

وسيُركِّزُ الاتفاق المتوقَّعُ على الجدول الزمني لانسحاب القوات الأمريكية مقابل تعهُّدِ طالبان بعدم استغلال أفغانستان كقاعدة للإرهاب الدولي بحسب ما قال الجانبان.

قد يعجبك ايضا