ريال مدريد يحل ضيفاً ثقيلاً على فالنسيا في اللاليغا

بعد أن فك عقدته الأوروبية، يحل ريال مدريد ضيفاً ثقيلاً على فريق فالنسيا في ملعب الميستايا بختام منافسات الجولة التاسعة من الدوري الإسباني لكرة القدم، ويدخل فريق ريال مدريد المواجهة بقوة إثر تحقيق انتصاره الأول في دوري أبطال أوروبا على حساب إنتر ميلان الإيطالي ، وهو ما جعل الفريق الملكي ينقل تفوقه المحلي للساحة الأوروبية وينعش آماله مجددا بالعبور للأدوار الإقصائية في مسابقته المفضلة التشامبيونزليغ، ويتطلع الميرننغي لمواصلة سلسلة نتائجه الإيجابية في الدوري ليبقى قريباً من الصدارة قبل الخلود للراحة الدولية، وحسب الأنباء الواردة من معسكر النادي الملكي فمن المرجح أن يغيب عن اللقاء الثلاثي إيدر ميليتاو و كاسيميرو وإيدين هازارد بسبب الإصابة بفيروس كورونا، وعودة النرويجي مارتن أوديغارد، بعد تعافيه من الإصابة، وهو الأمر الذي يعقد مهمة فريق المدرب زين الدين زيدان أمام خفافيش الميستايا.
فالنسيا يسعى للخروج من عباءة النتائج السلبية
من جهته سيسعى فالنسيا لتدارك العثرات المتتالية التي لازمته حتى الآن في اللاليغا واستعادة توازنه وتحقيق الانتصار لتحسين موقعه على جدول الترتيب، ولو كان على حساب ضيفه الكبير، خاصة بعد أن نجح فريق الخفافيش في اقتناص نقطة من ضيفه المدريدي خيتافي، بتحقيقه لتعادل قاتل في الأنفاس الأخيرة من المواجهة التي انتهت بهدفين لهدفين، واستعدادا للمواجهة خاض فريق المدرب خافير غراسيا تدريبات بدنية شاقة، كما اجتمع رئيس النادي السنغافوري أنيل مورثي وسفراء النادي بقادة الفريق من أجل تقديم الدعم للاعبين وتغيير صورة الفريق الباهتة في المواجهات المقبلة وهو ما سيجعل الفريق يدخل المواجهة بمعنويات مرتفعة.
عموماً تبدو المباراة صعبة على الفريقين الساعيين للفوز، ورغم الافضلية النظرية للنادي الملكي لكن تبقى كل الاحتمالات واردة في هذه المباراة.

قد يعجبك ايضا