رياضيون فنلنديون يلجأون لارتداء الجوارب فقط أثناء الجري في الجليد

يركض بعض الرياضيين الفنلنديين في الجليد بارتداء جوارب صوفية سميكة فقط ويرون أن هذه الطريقة تمنح من يمارسها شعورا بالحرية في الوقت الذي تشهد فيه فنلندا تساقطا كثيفا جدا للثلوج.

طريقة جديدة لجأ إليها هؤلاء الفنلنديون كي يحافظوا على لياقتهم بعد أن حرصوا على تجنب صالات الألعاب الرياضية والملاعب الرياضية المغلقة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد .. فهم يركضون في الجليد مرتدين جوارب صوفية سميكة فقط متخلين بذلك عن أحذية التدريب.

ويقول بيكا بارفياينين، وهو قائد طائرة هليوكوبتر وأحد محبي الركض حافي القدمين، إن الجري في الهواء الطلق بارتداء الجوارب فقط يعد تدريبا رائعا ويمنح من يمارسه شعورا بالحرية في الوقت الذي تشهد فيه فنلندا تساقطا كثيفا جدا للثلوج.

بيكا ، الذي كان يقود مجموعة من الرياضيين داخل متنزه نوكسيو الوطني الواقع على بعد 35 كيلومترا شمال العاصمة هيلسنكي، أضاف أن هذا النوع من الجري هو تقليد فنلندي مجنون لكنه يبعث حقا على الشعور بالسعادة مشيرا إلى أنه تدريب جيد للغاية.

وأوضح بيكا أن الشعور الذي ينتاب الرياضيين بعد الركض باستخدام الجوارب رائع فهم يحصلون على تدليك جيد للقدمين لأنهما ليستا مغلقتين إغلاقا محكما داخل الأحذية الرياضية.

وينصح بيكا الرياضيين بارتداء زوجين من الجوراب الصوفية على الأقل ويفضل ارتداء ثلاثة أزواج من أجل الحصول على أقصى قدر من الاستفادة أثناء الركض في الجليد.

ولا توجد مشكلة في توافر الجوارب الصوفية في فنلندا حيث انهمك الفنلنديون في حياكة الجوارب خلال فترات الإغلاق الطويلة التي جرى فرضها في البلاد.

قد يعجبك ايضا