روما.. جولة محادثات جديدة بين حكومة جنوب السودان وجماعات مسلحة

جولةُ مباحثاتٍ جديدة بين حكومةِ جنوبِ السودانِ وجماعاتٍ مسلّحة، تنطلقُ بالعاصمةِ الإيطالية روما بعد نحو أسبوعين، بعد أن رفضت هذه الجماعات المشاركة في اتفاق السلام الموقّع عام ألفين وثمانية عشر.

باقان أموم أوكيج، رئيس الحركة الشعبية، وهي إحدى الجماعات التي رفضت التوقيع على اتفاق ألفين وثمانية عشر، قال إنّ المباحثات المرتقبة ستكون بداية للتفاوض حول جذور الأزمة في دولة جنوب السودان، معتبراً أنها جاءت كنتيجة للتحول بمواقف الجماعات المسلحة.

أوكيج أعرب عن أمله في أن تؤدي المباحثات إلى تحقيق سلامٍ دائم بجنوب السودان، يقود إلى الاستقرار وإنجاز التحول الديمقراطي بالبلاد، كشرط لبناء الدولة الحديثة المزدهرة، على حدّ تعبيره.

وتأتي جولة المباحثات استكمالاً لجولتين سابقتين تمّ عقدُهُما العام الماضي، اتفق الجانبان خلالهما على مشاركة الجماعات المسلحة في مراقبة وقف إطلاق النار بالبلاد، إضافةً لتحديد المبادئ والقضايا التي سيتمّ التفاوض حولها، وعلى رأسها الدستور والحكم اللامركزي وسيادة القانون.

يذكر أنّ جماعاتِ جبهةِ الخلاص برئاسة توماس سريلو والجبهة المتحدة برئاسة فول ملونق أوان، والحركة الشعبية برئاسة باقان أموم أوكيج، رفضت التوقيع على اتفاق السلام الذي تمّ التوصّل إليه بين حكومة جنوب السودان وعِدّة جماعات مسلّحة عام ألفين وثمانية عشر، معتبرةً أنّ الاتفاق لم يتطرق لمسألة الفيدرالية كأساس للحكم في جنوب السودان، كما أنه لا يخاطب جذور الصراع بالبلاد.

قد يعجبك ايضا