روسيا والصين وباكستان تنضم لأمريكا في الدعوة لوقف إطلاق النار بأفغانستان

انضمت كل من روسيا والصين وباكستان إلى دعوة الولايات المتحدة، للتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار بين الأطراف المتحاربة في أفغانستان، وذلك خلال محادثات أظهرت عزم واشنطن الحصول على تأييد من القوى الإقليمية لخططها. وفي هذا السياق أرسلت واشنطن مسؤولاً بارزاً للمرة الأولى للمشاركة في محادثات سلام إقليمية تستضيفها روسيا.

وتهدف هذه المحادثات إلى دفع المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وطالبان في العاصمة القطرية الدوحة والتي تعثرت في الآونة الأخيرة بسبب اتهامات الحكومة لطالبان بعدم بذل جهد يُذكر لوقف العنف.

ودعت الدول الأربع في بيان مشترك أطراف الصراع إلى عقد محادثات والتوصل لاتفاق سلام ينهي الحرب الدائرة في أفغانستان منذ أكثر من أربعة عقود.
البيان أضاف أن الدول الأربع ملتزمة بحشد الدعم السياسي والاقتصادي لأفغانستان فور التوصل لتسوية سلمية.

في المقابل أكدت الحكومة الأفغانية بعد محادثات في موسكو، استعداد فريقها المفاوض مناقشة أي ملف مع طالبان، وذلك لوضع حد لعمليات القتل ووقف شامل لإطلاق النار لبدء الجولات المقبلة من المحادثات في أجواء سلمية.

ويعد وجود المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد مؤشراً على تنامي جهود واشنطن لجذب دعم القوى العالمية لخططها في أفغانستان.

هذا فيما يحاول خليل زاد حشد الدعم لمقترح يشمل أيضاً تشكيل حكومة انتقالية، والذي يعارضه الرئيس الأفغاني أشرف غني وحركة طالبان في نفس الوقت.

قد يعجبك ايضا