روسيا تهدد بزيادة التوتر في الغوطة الشرقية والمعارضة ترد

هددت وزارة الدفاع الروسية على لسان القناة المركزية لقاعدة حميميم الروسية، بالتصعيد مجدداً في غوطة دمشق الشرقية، وذلك بزيادة وتيرة العنف والقصف، في حال لم يلتزم فصيل فيلق الرحمن المدعوم قطريا بالاتفاق الأخير المبرم مع روسيا، بخصوص البند المتعلق بخروج هيئة تحرير الشام التي تقودها جبهة النصرة من الغوطة نحو محافظة إدلب.

وكانت حميميم قد أكدت بأنها ستلجأ إلى تطبيق الحلول الدموية في ريف دمشق المحاصر، بالرغم من اتفاق تخفيف التصعيد الذي جرى مؤخراً برعاية مصرية .

حيث ذكرت أنه “حتى الآن لم يقدم مقاتلو التنظيمات المتشددة في منطقة خفض التوتر في الغوطة الشرقية، أي مؤشرات على قبولهم بالخروج الآمن من المنطقة المحددة، كما أن برامج الدعم السرية المقدمة من الدول الداعمة للإرهاب، أعطت تعليماتها لهم بالتشبث بقرار البقاء في المنقطة، الأمر الذي سيجعل من تطبيق الحلول الدموية أمراً حتمياً”.

وفي صعيد ردود الأفعال على التهديد الروسي صرح وائل علوان المتحدث الرسمي لفيلق الرحمن “للقدس العربي” أن اتفاق تخفيف التصعيد يكلّف الجانب الروسي بضمان تأمين الطريق لجبهة النصرة للخروج باتجاه إدلب في الشمال”.

وأضاف “أن أمر خروج جبهة النصرة من الغوطة الشرقية باتجاه إدلب هو أمر تتشارك مسؤوليته جميع المؤسسات المدنية والعسكرية العاملة في المنطقة، لافتاً أنّ ليس لديه تفاصيل حول إذ ما كانت قد بدأت المفاوضات والاستعدادات لخروج النصرة حالياً.”

وتوعد “علوان” بعودة الوضع العسكري في الغوطة الشرقية، إلى ما كان عليه من معارك ومواجهات بين فيلق الرحمن والقوات التي تحاول اقتحام ريف دمشق وأطراف الغوطة، مشيراً أن بعض القنوات الروسية غير الرسمية تتعمد وضع الذرائع التي تغطي خروقات النظام الصريحة والتي يرتكبها بشكل يومي بذرائع واهية لا تنسجم مع الاتفاق الأخير المبرم مع الروس.

ميدانياً

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام قصفت بـ 23 صاروخ على الأقل يعتقد أنها من نوع أرض – أرض مناطق في أطراف بلدة عين ترما وفي حي جوبر المحاذي للعاصمة بالإضافة لمدينة عربين التي تتوسط الغوطة الشرقية، ما أدى لمقتل شخص وجرح العديد من المدنيين ووقوع أضرار مادية.

وسط اشتباكات بين فيلق الرحمن من جهة، وقوات النظام والميليشيات الموالية لها من جهة أخرى، في محور المتحلق الجنوبي، وأطراف بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية.

قد يعجبك ايضا