روسيا تنفّذ ضربة جوية في إدلب بالتنسيق مع تركيا

في ظل الخروقات اليومية التي تحدث فيها، بات الوضع في إدلب خارج السيطرة، إلى درجة تأكيد النظام السوري وموسكو مراراً وتكراراً بأن صبرهما بدأ بالنفاد وأنهما لا يمكن أن يبقيا في مقاعد المتفرجين إلى ما لا نهاية حيال ما يجري هناك.

وزارة الدفاع الروسية وفي بيان لها قالت إن طائرات القوات الجوية الفضائية الروسية وجهت يوم 13 مارس وبالتنسيق مع الجانب التركي ضربة جوية دقيقة إلى مستودع أسلحة وذخائر تابع لتنظيم هيئة تحرير الشام الإرهابي “جبهة النصرة سابقا”.

وجاء في ختام بيان الوزارة بأن “المسلحون نقلوا قبل ذلك إلى المستودع دفعة كبيرة من الطائرات المسيرة، مخططين لاستخدامها في شن هجوم جوي على قاعدة حميميم الروسية”.
وفي سياق متصل أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الطائرات الروسية والتابعة للنظام السوري صعدت غاراتها على المنطقة منزوعة السلاح في إدلب، مستهدفة منطقة السجن المركزي ومحيط قرية عرب سعيد، ما تسبب بفرار أكثر من 80 من الإرهابيين، ومن بعض الخلايا الموالية للنظام السوري. إضافة لأضرار مادية وسقوط قتلى وجرحى.

يأتي هذا بالتزامن مع عمليات قصف بري من قبل النظام على مدينة جسر الشغور في القطاع الغربي من ريف إدلب، وطال القصف مناطق أخرى في القطاعين الجنوبي والجنوبي الشرقي من ريف إدلب، بالإضافة لبلدتي كفرنبودة وكفرزيتا ومحيطهما بشمال حماة، وجبل شحشبو بريف حماة الشمالي الغربي.

والجدير بالذكر بأن القرى والبلدات الواقعة ضمن المنطقة منزوعة السلاح في إدلب تتعرض منذ حوالي ثلاثة أسابيع لهجوم عنيف من قبل قوات النظام السوري والطيران الروسي الذي نفّذ عشرات الغارات على المنطقة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort