روسيا تنشر قواتها في ريف حمص إبان خرق الهدنة

تشهد منطقة “خفض التصعيد” في ريف حمص الشمالي هدوء حذراً منذ ليلة أمس، بعد أن سجلت في ساعاتها الأولى أول خرق لـ “الهدنة الروسية – المصرية” من قبل قوات النظام السوري، حيث استهدفت قوات النظام مناطق متفرقة من “أم شرشوح” و”تير معلة” و”الفرحانية” و”غرناطة” و”طيبة”، وأدى القصف إلى  مقتل شخصٍ وإصابة آخرين في قرية “أبو السنابل”.

بدورها ردت الفصائل المسلحة وقصفت قريتي “حوش تسنين” و”جبورين” وأماكن أخرى تسيطر عليها قوات النظام.

يعكس هذا الخرق المتبادل من قبل الطرفين الغموض الذي اكتنف التوقيع عليه، فحسب التصريحات التي أعقبت إعلان الهدنة، أبدت فصائل مسلحة تحفظها بخصوص الهدنة ورجحت الاختباء تحت “الطربوش التركي”، مطالبةً بما يسمى “ضمانات تركية وليست مصرية”.

وفي سياقٍ متصل، نفت مصادر اليوم توزع الشرطة العسكرية الروسية على الخط الفاصل بين الطرفين، باستثناء نقطة واحدة قريبة من حماة التي اعتبرتها المصادر “نقطة عسكرية متراجعة، ولا يمكن اعتبارها نقطة فصل”.

وكانت قناة روسيا اليوم قد نشرت فيديو مصور لعناصر من الشرطة العسكرية الروسية، وهم يقومون بتفتيش المدنيين قال نشطاء من حماة “أنها تحت جسر “بسيرين” قرب حاجز الملح في ريف حماة الجنوبي، ويعتقد أنَّ السبب في تواجدها في هذه المنطقة، هوالتمهيد لفتح طريق بين قرية “دير الفرديس” الواقعة تحت سيطرة النظام، ومنطقة “حرب نفسة” التي يسيطر عليها الفصائل المسلحة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort