روسيا تقترح إصلاح العلاقات مع أمريكا بعد نتائج تحقيق مولر

خلص تقرير المحقق الأمريكي الخاص روبرت مولر حول أي تدخل روسي في حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانتخابية عام 2016، الى أنه لا صلة لترامب وأي شخص مرتبط بإدارته بتدخل روسي في الانتخابات الأمريكية.

موسكو أعربت عن سعادتها بإعادة “ضبط العلاقات” مع واشنطن بعدما لم يجد التقرير دليلا على تواطؤ الحملة الانتخابية.

النائب الروسي كونستنتين كوساتشيف، قال بأن هناك فرصة لإعادة ضبط علاقات موسكو مع واشنطن وأنهم مستعدون بالطبع،  لكن السؤال هو هل سيجازف ترامب بهذا؟

واستفاق الأمريكيون على تغريدة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقول فيها، بانه “لا تواطؤ، ولا تعطيل لمجرى العدالة، وبراءة تامة، فلتبقى أمريكا عظيمة”.

ورغم ان التقرير خلص إلى أنه لا صلة لترامب وأي شخص مرتبط بإدارته بتدخل روسي في الانتخابات الأمريكية، لكنه توصل إلى أن التدخل الروسي للتأثير على الانتخابات الأمريكية تم على جانبين، أولاً من خلال محاولات من مؤسسات روسية لنشر معلومات مغلوطة على حسابات التواصل الاجتماعي، وثانياً محاولات من الحكومة الروسية لقرصنة أجهزة الكمبيوتر وجمع المعلومات.

كما استنتج التقرير وبعد إجراء التحقيقات وجمع الأدلة اللازمة، بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب غير مذنب في تعطيل مجرى العدالة، لكن ورغم أن التحقيق لم يدِن ترامب بارتكاب جرم، لم يجد أنه بريء براءة كاملة.

ولم يجد تقرير المحقق الأمريكي الخاص روبرت مولر دليلا على التواطؤ، لكنه لم يجب على سؤال عما إذا كان ترامب قد أعاق العدالة بتقويض التحقيقات التي لاحقت رئاسته.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort