روسيا تفصح عن قواتها في الجنوب السوري

بعد ثلاثة أسابيع من وقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا, ضمن الاتفاق الأمريكي الروسي بنشر قوات روسية, كقوات فصل بين “الكتائب المسلحة” وقوات النظام, أفصح وزير الدفاع الروسي “سيرغي شويغو” عن حجم القوات الروسية التي تم إيفادها إلى جنوب سوريا من أجل مراقبة اتفاق تخفيف التوتر, وقال، “أن أربع كتائب من الشرطة العسكرية الروسية تم إرسالها إلى المناطق الجنوبية في سوريا, وهدفها تنفيذ مهام مراقبة اتفاق تخفيف التوتر بالإضافة لأعمال أخرى تخص أمن المنطقة, وأن روسيا مضطرة لزيادة قدراتها القتالية في منطقتها العسكرية الجنوبية, واتخاذ إجراءات مقابلة لتحييد الأخطار الناشئة على الأمن الوطني”.

كما أكدت مصادر عديدة من داخل مدينة درعا, انسحاب عدد من قوات النظام وآليات عسكرية, ورتل عسكري مكون من 15 دبابة، إضافة إلى ناقلات جند ترفع علم النظام, من مدينة درعا باتجاه العاصمة دمشق, على طريق أوتوستراد دمشق درعا الدولي, مشيرة إلى أن الرتل تابع لقوات النظام, التي تُعرف باسم “قوات الغيث” التابعة للفرقة الرابعة, التي تعتبر من أكثر التشكيلات العسكرية تسليحاً في جيش النظام.

في مدينة درعا, والتي تعرضت لأشرس الحملات العسكرية من قبل قوات الأسد، قصفت خلالها منازل المدنيين بمئات الغارات, أراد أهلها بعد الهدنة الأمريكية الروسية أن يعيدوا ملامح الأمل والحياة لمدينتهم المنكوبة من خلال محاكاة جدرانها وشوارعها, فبدأت فرق الدفاع المدني بالتعاون مع هيئاتٍ ومنظمات مدنية, بحملة لإزالة الركام وبقايا المنازل المدمرة في أحياء مدينة درعا، حملت اسم “درعا الأمل” تستمر لثلاثة أيام، وتهدف إلى فتح الطرقات المغلقة وإزالة الركام من أمام منازل المدنيين في المدينة، بعد تعرضها لدمار كبير, نتيجة قصف قوات الاسد الذي استمر لمدة خمسة أشهر متواصلة بكافة أنواع الأسلحة, خاصة في البنية التحتية من شبكة الكهرباء والماء والصرف الصحي”.

يُذكر، أنّ قوات النظام استقدمت تعزيزات عسكرية ضخمة إلى مدينة درعا قبل إعلان الهدنة في الجنوب السوري، للمشاركة بالأعمال العسكرية في المحافظة والتقدم واقتحام مناطق تسيطر عليها الفصائل المسلحة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort