روسيا تصعد هجماتها في إقليم دونباس وكييف تحذر من التداعيات

تتصاعدُ المعاركُ بين القوات الروسية والأوكرانية في إقليم دونباس، شرقيَّ أوكرانيا، مع قرب دخول الحربِ شهرَها الرابع، حيث تسعى موسكو للسيطرةِ الكاملةِ على الإقليمِ الاستراتيجي وعزلِ كييف عن البحرِ الأسود، بحسب ما يؤكد مراقبونَ.

وزارةُ الدفاع الروسية قالت في بيانٍ الأحد، إنّ قواتها قصفَت بسلاحَي الطيران والمدفعيّة، مواقعَ عسكريةً للقوات الأوكرانية، تشملُ مراكز قيادة وجنوداً ومستودعاتِ ذخيرة، في شرق وجنوب أوكرانيا.

وأوضحت الوزارةُ أنّ القصف استهدفَ ثلاث نقاط قيادة وثلاث عشرة منطقةً عسكريّةً، وأربعة مستودعات للذخيرة في إقليم دونباس، إلى جانبِ قصفِ نظامٍ متنقّل مضادٍّ للطائرات المُسيّرة، قرب مدينة ميكولايف.

الرئيسُ الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، حذَّر في خطابٍ من تداعيات الوضع في دونباس، ووصفَه بالصعب للغاية، لافتاً إلى أنّ قواتِ بلاده تتصدّى لهجمات روسية على مدينتَي “سلافيانسك وسيفيرودونيتسك”.

وكانت روسيا والقواتُ الموالية لها في أوكرانيا، قد سيطروا خلال الأسابيع الماضية على مساحاتٍ شاسعة من أراضي منطقتي لوغانسك ودونيتسك، بما فيها مدينةُ ماريوبول الساحلية.

إصابة مسؤول محلي موالٍ لروسيا بانفجار قرب زابوريجيا

في غضون ذلك قالَ مسؤولٌ أوكرانّي، إن رئيسَ بلدية إنرهودار جنوبَ البلاد، المُعيّن من قبل روسيا، تعرّضَ لإصاباتٍ بالغة، جراء انفجارٍ استهدفَ المنطقة، الواقعة قرب محطة زابوريجيا، التي تُعدُّ أكبر محطاتِ الطاقة النووية في أوروبا.

ويأتي هذا الهجوم في وقتٍ تسعى القواتُ الروسية للسيطرة على الجنوب الأوكرانّي، وعزل البلاد عن البحرِ الأسود، الذي يمثّل المتنفسَ التجاريَّ المائي الوحيد في البلاد، بحسب محللين عسكريّين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort