روسيا تستضيف أول محادثات بعد الحرب بين زعيمي أذربيجان وأرمينيا

الرئيسُ الروسيُّ فلاديمير بوتين، ورئيسَ وزراءِ أرمينيا نيكول باشينيان والرئيسَ الأذربيجاني إلهام علييف

في محاولة لحل المشكلات التي تهدد بتقويض الاتفاق الذي أنهى الصراع، جمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف لأول مرة منذ الحرب التي دارت رحاها بين البلدين العام الماضي على إقليم آرتساخ.

الرئيس الروسي قال في افتتاح المحادثات بالكرملين إن اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع في نوفمبر تشرين الثاني، والذي يسمح لروسيا بنشر قوات لحفظ السلام في الإقليم، يُنفذ دون وقوع أحداث خطيرة.

وأضاف بوتين أنهم توصلوا إلى اتفاق وتوقيع بيان مشترك بشأن تطوير الإقليم، كما لفت إلى أنهم تحدثوا عن خطوات ملموسة لبناء روابط اقتصادية وتطوير مشروعات للبنية الأساسية.

من جانبه، قال باشينيان إنه لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن مبادلة الأسرى المتبقين، لكنه وعلييف أشارا إلى إحراز تقدم في مجالات أخرى وتحدث الاثنان بشكل إيجابي عن الروابط الاقتصادية.

وكان اتفاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه روسيا قد أوقف الصراع الذي استمر ستة أسابيع بين قوات أذربيجان المدعومة من النظام التركي وقوات إقليم آرتساخ، لكن التوتر استمر مع تصاعد التحريض من جانب أنقرة.

وأعلن إقليم آرتساخ الذي يعتبره الأرمن جزءاً من وطنهم التاريخي، استقلاله عن أذربيجان قبل أكثر من ثلاثين عاماً، وخاض الجانبان حرباً أوسع نطاقاً في التسعينيات سقط فيها عشرات الآلاف من القتلى.

قد يعجبك ايضا