روحاني يوجه بالتحقيق في التسريب الصوتي المسجل لظريف

بعد تسريبِ تسجيلٍ صوتي لوزير الخارجية محمد جواد ظريف، انتقدَ فيه قاسمَ سليماني القائد السابق للحرس الثوري الإيراني، طلبَ رئيسُ النظامِ الإيراني حسن روحاني من وزارةِ الأمنِ التحقيق في الأمر.

وزعمَ المتحدثُ باسمِ حكومة النظام علي ربيعي أن سرقةَ المستندات هي مؤامرةٌ ضدَّ الحكومة، وأن روحاني أمر وزارةَ الأمن بتحديد الضالعين في هذه المؤامرة، معتبراً أن ملفَ المقابلةِ تمت سرقته ونشره من قبل أشخاص يجري تحديد هوياتهم.

وتطرّق ظريف في التسجيل الممتد لنحو ثلاث ساعات ونشرته الأحد إحدى الفضائيات، لمسائل شتى من أبرزها دور قاسم سليماني في السياسة الخارجية للبلاد، بالإضافة إلى بروز الميدان العسكري كأولوية على حساب الدبلوماسية.

وأثار التسجيلُ الذي يأتي نشرُهُ قبل أقل من شهرين على الانتخابات الرئاسية، انتقاداتٍ من المحافظين، سيما وأن التصريحاتِ طالت سليماني الذي قُتِل في ضربةٍ أمريكية بالعراق مطلع ألفين وعشرين.

وربط بعض المحللين بين تسريب الشريط والانتخابات الرئاسية في الثامن عشر من حزيران لاختيار خلف لروحاني، الذي سيتم ولايتين متتاليتين، ولا يحقُّ له الترشح مجدداً.

وعلى الرغم من أن ظريف قال إنه لا يعتزم الترشحَ لانتخاباتِ الرئاسة، لكن تصريحاته ترمي، بحسب محللين، إلى كسب أصوات الإيرانيين الذين يعيشون ظروفاً اقتصادية صعبة وغياباً للحريات السياسية والاجتماعية، مع بوادر تظهر عجز السياسيين المحافظين الاتفاق على اسم موحد لخوض الانتخابات.

قد يعجبك ايضا