روحاني: منفتحون على الحوار والخطة الفرنسية مقبولة

بعد فشل المبادرة الفرنسية الهادفة للتقريب بين الأمريكيين والإيرانيين، أبدى الرئيس الإيراني حسن روحاني مجدداً انفتاح بلاده على الحوار، مشيداً بجهود الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وقال إن خطته لقيت قبولاً واسع النطاق في بلاده.

لكن روحاني قال إن الخطة تحتاج لتعديل بعض الصياغات التي تنص على ألا تسعى طهران للحصول على أسلحة نووية، مطالباً بأن تتضمن الخطة إشراك بلاده في أمن المنطقة وممراتها المائية ورفع العقوبات، والسماح باستئناف مبيعات النفط الإيرانية.

واعتبرت إيران بأن الرسائل الأمريكية المتضاربة بشأن العقوبات غير مقبولة.

من جانب آخر اعتبر وزير الخارجية محمد جواد ظريف بأن خطة ماكرون المؤلفة من أربع نقاط للمحادثات قُدمت وفق رؤية فرنسية لا تشمل وجهات نظرهم، لكنه أوضح بأن العمل سيستمر لحين طرح القضايا على نحو واضح.

من ناحية أخرى قال المرشد الإيراني آية الله علي خامنئي، إن بلاده ستواصل خفض التزاماتها بالاتفاق النووي.

ومنذ أيار/مايو، توقفت طهران عن تطبيق بعض التزاماتها في الاتفاق النووي بهدف دفع الأوروبيين إلى مساعدتها في الالتفاف على العقوبات الأمريكية وخصوصاً في تصدير نفطها، لكنها فشلت حتى الآن في إقناع الأوروبيين، بمشروعية تصرفاتها الأحادية .

قد يعجبك ايضا