روحاني الولايات المتحدة ستدفع “ثمناً باهظاً”

أكّد الرئيس الإيراني “حسن روحاني” أن الولايات المتحدة ستدفع “ثمناً باهظاً” إذا ما قرّرت التراجع عن الاتفاق النووي، المبرم بين طهران والوسطاء الدوليين.
روحاني كشف في مقابلة أجرتها معه محطة “سي إن بي سي”، أن الردّ الإيراني سوف يتمثل في تخلي طهران عن تطبيق شروط الاتفاق بشأن مسألة التصنيع النووي، وبالتالي عودتها إلى “الظروف السابقة”، والوضع الذي كان سائداً قبل توقيعه كواحد من الخيارات، هذا في حال قرار واشنطن الانسحاب من الاتفاق، بيد أن روحاني أكّد “أن هذا لا يعني أن طهران سوف تكون هي المبادِرة إلى ذلك”.
في غضون ذلك، قال الرئيس الإيراني بوضوح لا لبس في أن طهران لن تتنازل عن برنامجها الصاروخي، أو تعلِّق التجارب على إنتاج صواريخ بالستية جديدة، لأن “إغلاق هذا البرنامج سوف يعرض أمن البلاد للخطر”، -كما أوضح الرئيس الإيراني.
وأشار روحاني بعبارة أخرى، إن رفض الولايات المتحدة الاتفاق النووي لن يكون دافعاً لهرع طهران إلى إنتاج السلاح النووي، و”نحن لن نعمل على تصنيعه، ولم نخطط في السابق لإنتاجه قطعياً، وليس لدينا النيّة لصناعة السلاح النووي في المستقبل” -بحسب الرئيس روحاني.
وعلى الخط نفسه انتقد رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب بشدّة سياسة إيران في الشرق الأوسط، خلال اجتماع الأمم المتحدة يوم الأربعاء الماضي، واتّهم طهران برعاية الإرهاب وعدم احترام حقوق سيادة دول الجوار.
وتوقف الرئيس دونالد ترامب أمام الاتفاق النووي، الذي وقّعته الإدارة الأمريكية السابقة مع طهران بمشاركة مجموعة الوسطاء الدوليين الستّة، وأعرب ترامب عن موقف إدارته السلبي من هذا الاتفاق بالقول: “نحن لا يمكننا الالتزام بشروط هذا الاتفاق، الذي يشكل ستاراً لإنتاج السلاح النووي في إيران”.

قد يعجبك ايضا