رفض الاتهامات الإسرائيلية بتورط طهران في انفجار سفينة إسرائيلية بالخليج

بعد أن وجَّهَ رئيسُ الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اتهاماً مباشراً للنظام الإيراني باستهداف سفينةٍ إسرائيليةٍ في مياه الخليج قُبالةَ سواحل عُمان يوم الجمعة الماضي، جاءَ الردُّ سريعاً من طهران، نافيةً صلتَها بالعملية.

المتحدثُ باسم خارجية النظام الإيراني، سعيد خطيب زاده، عبّرَ خلالَ مؤتمر صِحَفيٍّ بثَّهُ التلفزيونُ الرسميُّ، الاثنين، عن رفض طهران لما سمَّاها المزاعمَ الإسرائيلية.

في المقابل، قال وزيرٌ إسرائيلي، إنَّ الهجومَ كان عملاً من صنع إيران، واصفاً الأخيرة بالعدو الأكبر لإسرائيل. وأوضحَ الوزير أن النظامَ الإيراني استخدمَ خلال هجومه على السفينة الإسرائيلية ألغاماً بحرية.

وكانتْ مصادرُ عسكريَّةٌ إسرائيلية قد أكَّدتْ أن تل أبيب تدرسُ رداً وصفتْه بالقاسي، بعد استهداف طهران للسفينة، على اعتبار أنَّ الأمرَ تجاوزٌ للخطوط الحمراء بضربِ الأهداف المدنية على حد تعبيرها.

يأتي هذا فيما رجَّحتْ بعضُ المصادرِ الإيرانية، أن تكونَ الضرباتُ الاسرائيلية التي استهدفت مواقع في محيط العاصمة السورية دمشق، يومَ الأحد جزءاً من الرد على استهداف السفينة.

قد يعجبك ايضا