رغم علاقاته مع روسيا…النظام التركي يواصل إمداد أوكرانيا بالأسلحة

رغمَ احتفاظها بعلاقاتٍ جيّدةٍ مع موسكو، إلَّا أنَّ أنقرة تواصلُ إمداد كييف بطائراتٍ مسيّرة ومعدّات دفاعيّة تستخدمها الأخيرةُ لصدِّ الهجومِ الروسي، وذلك تجسيداً لما وصفها مراقبون بسياسةِ “اللعب على الحبلين” التي قالوا إنَّ النظام التر كي دأبَ على ممارستِها في العديد من الملفات.

بياناتٌ رسميّةٌ كشفت أنَّ المعداتِ الدفاعيّةَ التي اشترتها أوكرانيا من تركيا زادت نحو ثلاثينَ مرَّةً على أساسٍ سنويٍّ في الربع الأول من العام عندما كانت تتأهبُ لصدِّ الهجومِ الروسيّ.

ووفقاً لبياناتٍ نشرتها جمعيّةُ المصدّرين الأتراك صدَّرت أنقرة منتجاتٍ دفاعيّةً قيمتها أكثر من تسعة وخمسين مليون دولار مقارنةً مع واحد فاصلة تسعة مليون دولار في الرّبع الأوّلِ من 2021.

وفي هذا الإطارِ، أكَّدَ رئيسُ دائرة الاتصال في رئاسة النظام التركي فخر الدين ألتون، في شباط/ فبراير الماضي، أنهم لن يتراجعوا عن الصفقاتِ المخطّطة سلفاً لبيع الأسلحة إلى أوكرانيا، بما في ذلك بيعُ مزيدٍ من المُسيّرات المسلّحة.

هذا واشترت أوكرانيا أكثرَ من عشرينَ طائرةً مسيّرةً من طراز بيرقدار تي.بي 2 من شركة بايكار في الأعوام الماضية وطلبت ست عشرة أخرى في السابع والعشرين من يناير/ كانون الثاني. وجرى تسليمُ هذه الدّفعةِ في مطلع مارس/ آذار.

كما يسعى النّظامُ التركيُّ لِلعب دَورِ الوسيط في النزاعِ الروسيِّ الأوكراني الحالي حيث استضافت تركيا محادثاتٍ بين الطرفين لم تُسفِر عن أيِّ نَتيجةٍ تُذكر.

وبحسب محلّلين فإنَّ أنقرة ما تزال تتشبّثُ بأذيال الطرفين المتحاربين عارضةً الوساطة غيرِ المتوازنة، ولأنها لم تحسم أمرها بعد، مع مَن وضد مَن ستقف فإنّه لا يمكنُ الوثوق بوساطتها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort