رغم تهديدات الاحتلال التركي.. المسيحيون يستعدون لاحتفالات عيد الميلاد في القامشلي

تهديداتُ الاحتلالِ التركيِّ وفصائلِهِ الإرهابيةِ لن توقفَ احتفالاتِ العام الجديد، بهذِهِ الكلمات أكّد سكّانٌ مسيحيّون في مدينة القامشلي، استعداداتهم للاحتفال بعيد الميلاد.

وهذه الأيام تستعدّ عائلاتٌ في الجزيرة السورية، ولا سيّما المسيحية منها، لاستقبال عيد الميلاد مع حملات إنسانية واجتماعية بعد أن حدّت الظروف المعيشية وإجراءات الإغلاق الجزئي بسبب كورونا من الاحتفالات العامة.
وتأتي مخاوف السكّان بالتزامن مع الهجمات الأخيرة للاحتلال التركي والفصائل المسلحة التابعة له في مناطق عين عيسى وتل أبيض وتل تمر.
ويرى المسيحيّون الذين يقطنون المدينة، أنّ استعدادات عيد الميلاد لهذا العام تواجه تحدياتٍ مختلفة، أبرزُها التهديداتُ التركية والأوضاعُ الاقتصادية المتردية وانتشارُ فايروس كورونا.
ويقول مشرفون على تنظيم العيد في أحياء المدينة، إنّ الاحتفالات العامّة ستكون على نطاقٍ ضيّقٍ وسطَ الظروف الحالية، بالإضافة لإقامة بعض الريسيتالات الدينية الخاصة بترانيم وتراتيل الميلاد، والتي ستُقام ضمن الكنائس بشكلٍ مصغّرٍ تفادياً للتجمّعات الكبيرة.

قد يعجبك ايضا