رغم النزوح لم يأمنوا من اعتداءات الاحتلال التركي

لم تأمن مخيمات النازحين في مناطق الشهباء المحتلة والمحررة على حدّ سواء من انتهاكات جيش الاحتلال التركي وميليشياته، فالمخيمات في المناطق المحتلة من مقاطعة الشهباء ومحافظة إدلب يعيش قاطنوها تحت ظلم ووحشية جيش الاحتلال ومجموعاته، والمخيمات في إقليم عفرين تتعرض لقصفهم.

ويتعرض النازحون في المخيمات للقصف وصولاُ إلى ممارسات الخطف والقتل والضرب والسرقة والاغتصاب بحقهم، وتجنيدهم في صفوف مليشيا الاحتلال التركي كوسيلة لتطبيق أجنداته في المنطقة.

وفي هذا السياق، ارتكب جيش الاحتلال التركي في الأيام القليلة المنصرمة 50 حالة خطفٍ وقتلٍ وضربٍ وتعذيبٍ وسرقةٍ واغتصاب بحق النازحين المقيمين في المخيمات الواقعة في المنطقة الممتدة ما بين إعزاز الباب وجرابلس.

مخيم أطمة

يقع مخيم أطمة على الحدود الفاصلة بين تركيا وإدلب عند معبر باب الهوى، ويقطنه آلاف النازحين من مختلف المناطق السورية. تستغل ميليشيا هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) النازحين في ظل الأوضاع الرديئة التي يعاني منها المخيم، وذلك بزجهم في جبهات القتال ضد وحدات حماية الشعب والمرأة في هجماتهم على مقاطعة عفرين.

وفي هذا السياق زجت هيئة تحرير الشام  بـ 50 شاباً من المخيم في جبهات القتال بعد إغرائهم بأجور مادية.

مخيم النور..

يقع مخيم النور للنازحين في الريف الشمالي لحلب، ويعد أكبر شاهد على فساد إدارة المخيم والإهمال وسرقة المواد الإغاثية، إضافة إلى افتقاره للكهرباء طيلة ساعات الليل.

وان الميليشيات كثيراً ما تنفذ حملات مداهمة وخطف داخل المخيم، إضافة إلى أن الاحتلال التركي يجند النازحين من أبناء مخيم النور في صفوف القتال مستخدماً إياهم كوسيلة لتطبيق أجنداته في المنطقة.

ولم تتوقف انتهاكات جيش الاحتلال التركي وميليشياته  بحق النازحين، بل وصلت إلى أن يقوموا  بطرد النازحين من خيمهم، ويضعون التركمان العراقيين الذين استقدمهم إلى مناطق الشهباء المحتلة مكانهم استمراراً لمخطط التغيير الديموغرافي الذي يمارسه الاحتلال في مناطق الشهباء.

مخيم شمارين..

يقع المخيم غرب مدينة إعزاز ويبعد عن الحدود التركية حوالي 3 كيلو مترات، ويفتقرالمخيم لأدنى متطلبات الحياة بدءاً من مياه الشرب حتى أبسط المستلزمات اليومية.

المخيم وكغيره من مخيمات اللجوء كان له حصة كبيرة من وحشية الاحتلال التركي، لكن بشكلٍ مختلف وعلى غير العادة، حيث عمد جيش الاحتلال التركي إلى إرسال معونات غذائية تحتوي على حليب مسمم، ما أدى لتسمم 300 شخصاً من أبناء المخيم.

مخيم روبار

لم يسلم مخيم روبار الواقع في قرية باصلة في ناحية شيراوا التابعة لمقاطعة عفرين من وحشية جيش الاحتلال التركي، حيث يتعرض المخيم بشكلٍ شبه متواصل للقصف العشوائي، كانت آخر عمليات القصف التي تعرض لها المخيم بتاريخ 9 من الشهر الجاري، حيث استهدفته مرتزقة الاحتلال بالعشرات من قذائف المدفعية الأمر الذي دفع النازحين لقضاء ليلتهم في العراء.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort