رغم الحظر.. الحكومة الألمانية تسلّح النظام التركي بعد عدوانه على شمال سوريا

في ردٍّ استفساريٍّ للنائبة البرلمانية الألمانية سيفيم داجديلين من حزب اليسار بأنه وبعد تسعة أشهر ونصف، على احتلال النظام التركي لمناطق في شمال وشرق سوريا ما تزال الحكومة الألمانية تسمح بعمليات التسليح لهذا النظام.

ورغم الحظر الجزئي الذي فرضته الحكومة الألمانية على النظام التركي الذي يرتكب جرائم ضد الإنسانية، تم تصدير أسلحةٍ ألمانية للنظام التركي بقيمة خمسةٍ وعشرين فاصلة تسعة مليون يورو، بحسب مصادرَ مطلعة.

وكالة الأنباء الألمانية، نقلت تبرير وزارة الاقتصاد الألمانية بأنّ تصدير السلاح يندرج في خانة الحظر الجزئي المفروض على النظام التركي ولم تكن الأسلحة المصدرة قتالية.

وحزب اليسار يطالب بشكلٍ متكرر بوقفٍ كاملٍ لصادرات الأسلحة إلى تركيا، وتعتقد داجديلين، البرلمانية والخبيرة في السياسة الخارجية بالحزب، أنّ الصادرات التي تمّ الموافقة عليها منذ تشرين الأول/ أكتوبر يمكن استخدامها أيضا في سوريا.

داجديلين أكّدت أنّ “الحكومة الألمانية تضلل الشعب عندما تدعي أنّها لا توافق على تصدير الأسلحة للنظام التركي التي يمكن استخدامها في سوريا.

وفرضت برلين حظراً جزئياً على تصدير الأسلحة، بعد العدوان الذي شنّه النظام التركي على شمال سوريا، ووصفت الحكومة الألمانية حينها ما يجري في شمال سوريا بمأساة إنسانية ذات عواقب جيوسياسية كبيرة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort